مدير تعليم عنيزة يزور عددا من المدارس ويشهد فعاليات الأسبوع التمهيدي

عبدالرحمن الجاسر | 2017.09.18 - 10:40 - أخر تحديث : الإثنين 18 سبتمبر 2017 - 10:40 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
710 قراءة
شــارك
مدير تعليم عنيزة يزور عددا من المدارس ويشهد فعاليات الأسبوع التمهيدي

انطلقت أمس الأحد فعاليات الأسبوع التمهيدي للطلاب المستجدين بمدارس تعليم عنيزة وسط منظومة تعليمة متكاملة من الاستعدادات التي اشتملت على عدد من الفعاليات الإرشادية والتثقيفية والترفيهية لإعداد الطلاب والطالبات ليكونوا بكامل جاهزيتهم في بداية أول أيام الدراسة، ولأهمية هذه المناسبة قام سعادة مدير تعليم عنيزة الأستاذ محمد بن سليمان الفريح بزيارة لعدد من مدارس المحافظة شملت: ابتدائية الحسين بن علي وثانوية سعيد بن زيد ومتوسطة عبدالله بن رواحة، وابتدائية الوزير ابن سليمان وابتدائية الأشرافية وابتدائية عمير بن سعد الأنصاري

وأكد سعادته خلال زياراته اليوم ويوم أمس , على أن الأسبوع التمهيدي يعد من أهم البرامج التربوية التي تودي إلى التكامل والتعاون بين البيت والمدرسة , وتهيئة الطلاب جسمياً ونفسياً لقبول المدرسة بشكل تدريجي وتسير عملية انتقالهم من محيط الأسرة إلى البيئة المدرسية والتوافق مع مجتمعهم الجديد .

وأفاد رئيس قسم التوجيه والارشاد بالإدارة عبدالله بن حمد البداح , أن برامج الأسبوع التمهيدي من البرامج التربوية الهادفة لما له من دور في تكوين اتجاه ايجابي للطالب المستجد نحو المدرسة واكسابه خبرات جديدة تساعده في التكيف مع المجتمع المدرسي في جو آمن يبدد مشاعر الخوف ويحل محله الالفة والطمأنينة .

وأكد قادة المدارس, عن توفير برنامج متكامل للطلاب المستجدين للصف الأول الابتدائي , حيث يتم استقبال الطلاب وأولياء الأمور بالترحيب فيهم, بالإضافة إلى توزيع البطاقات على الطلاب وتعريفهم بالبرنامج اليومي وعرض فقرات تربوية مسلية وتوزيع الهدايا, مشيرين إلى أهمية التعاون المشترك بين البيت والمدرسة وتكاملهما والتي توثر بشكل كبير على مستوى تربية الطالب وتعليمة، وأشاروا إلى أن الأسبوع التمهيدي يشتمل على تعريف الآباء بالدور التربوي للمدرسة وتعريف الطلاب بمرافق المدرسة, وتقديم مسابقات فردية وجماعية لتلمس الفروق الفردية بين الطلاب تمهيداً للتوزيع التربوي.

ونوه مشرف الصفوف الأولية عليان بن صالح العليان بدور المعلمين في اليوم الأول من العام الدراسي, مؤكدا أهمية استقبال الطلاب بابتسامه لأن الانطباع الأول هو الذي يدوم مع الطفل , ومحاولة احتواء الطالب المستجد من خلال اللعب معه, ومساعدتهم فيما يتعثرون فيه وتشجيعهم , وتدريبهم على الالتزام والجدية وبث رسائل الطمأنينة في نفوس الآباء نحو أبنائهم وتعميق الشعور لديهم بأن أبنائهم محل الاهتمام والرعاية بالإضافة الى تعزيز العلاقة بين البيت والمدرسة.