غيثٌ وطفولة

عبدالرحمن المقبل | 2018.11.23 - 9:48 - أخر تحديث : الجمعة 23 نوفمبر 2018 - 9:48 مساءً
ارسال
لا تعليقات
244 قراءة
شــارك
غيثٌ وطفولة

غيثٌ وطفولة

كتب. عبدالله علي القرزعي

الجمعة 1440.03.15

كلاهما نعمة من نعم الله عز وجل الغيث والطفولة وبينهما أمور مشتركة أهمها بعث السعادة والسرور والأمل في نفوس الناس ؛ وقد قرنهما الله_ عز وجل_ في كتابة في سورة نوح وجعلهما من أكبر النعم التي تتبع رضاه والحث على عبادة الاستغفار ،

قال تعالى

: ( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا . وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا ) نوح/10 – 12

 

 

عنيزة .. كانت على موعد مع مبشرات مفرحة مبهجة حيث تزامن غيث من الرحمن _ اللهم صيباً نافعا_ وإعلان عهد جديد لأطفال المستقبل بناة رؤية الوطن الطموحة 2030 وما بعدها بإذن الله ، ولأن منهجية التميز المؤسسي أضحت قيمة في تعليم عنيزة عهد قسم رياض الأطفال بقيادة المبدعة آمال الهذلي وفريقها المبدع إلا أن يكون الاحتفاء بأطفال عنيزة أسبوعا تربويا مؤثرا حافلا بالفعاليات المتنوعة وليس يوما كما يفعل العالم أجمع !

 

غرس القيم والمشاركة والشراكة المجتمعية وفق أطر تربوية كانت محدد رؤية بني عليها انطلاقة الحدث الهام ، أستعين بجهات وأفراد متخصصين ومتطوعين لتحقيق الأهداف ورسم الابتسامة على وجوه أطفال عنيزة وانطلاقتهم الواعدة ، أسبوع طفولي كامل كان حكاية الابداع فيه كالآتي :

 

• صباح يوم الأحد1440.03.10

أكثر من 100 طفلا بمعية سعادة مدير التعليم يزورون محافظة عنيزة و سعادة محافظها الداعم لإعلان انطلاقة الحدث الهام تحث شعار #لي_حق ..

 

• صبيحة الأثنين 1440.03.11

عقد الملتقى الأول للطفولة المبكرة وقد طرحت أوراق عمل تخصصية في عالم الطفولة تربية وتعليما ، فاضت خبرات المشاركات بتوصيات هامة لحاضر طفولي جميل وقادم أجمل بإذن الله …

 

• لكم أن تتخيلوا أن قافلة الطفولة مضت على مدى أسبوع كامل لتعانق ببهائها الخلاب عدة مواقع حكومية لالتقاء الأطفال بالمسؤولين في مواقع أعمالهم لإشهار حقوقهم التي أوجبها دين الإسلام الخالد ؛ ودولة الإسلام والسلام لهم ..

 

• مساء الخميس 1440.03.14

وفي موقع يرتاده كافة أطياف المجتمع “العثيم مول” كان غيث الطفولة حاضرا ببهجة الأطفال ترفيها وتعلما واحتفاء ، وقد استهدفت الأسرة أيضا بأركان تثقيفية … لمع فيها نجوم قائدات ومربيات الروضات الحكومية : الأولى بقيادة الخبيرة فوزية الصلال ، و الثانية عشر والخامسة والعشرون بقيادة المبدعة أسماء القرزعي ، و مركز تدريب معلمات رياض الاطفال بقيادة المتميزة هند الملاح .

 

 

كما جاءت شراكة ومشاركة قسم “علوم الأسرة والطفولة” وطالباته بكلية العلوم والآداب بعنيزة فاعلة وإضافة علمية هامة ..

 

فشكرا للجميع وجزاهم الله خيرا ، وتحية إكبار وإجلال لقسم رياض الأطفال الذي عمل بجد واجتهاد ليتجلى الحدث محققا لغاياته ومضامينه.

 

 

حدث الطفولة ..

أرسل من خلاله قيم مهنية تربوية واجتماعية وإدارية هامة ، من المناسب ايجازها كا الآتي :

 

١- الطفولة أساس مابعدها ..

وكل أمة حققت إنجازات خالدة سنجد أثر العناية بالطفل مبدأ أصيل في تراثها وحاضرها وتربيتها.

 

٢- القيادة =رؤية + عمل

لن يهتم الآخرون بما تقول ، حتى يعرفوا كم أنت مهتم ، القائد التربوي المُلهم الذي يحمل همّا ويخلص النية لله عز وجل حتما سيمضي بالسفينة متجاوزا كافة التحديات التي قد تعيقه عن تحقيق أهدافه و غايات ومضامين التربية.

 

٣- التطوع زكاة

هناك من يؤمن بقيمة الوقت وقدراته ، ويجيد استثمار ذاته متوكلا محتسبا ، والملفت ! تجده لواجباته مجيد ، ونوافله لاتعد ولاتحصى تطوعا وتقربا لله عز وجل.

 

٤- يد الله مع الجماعة

التعاون ومن يتبنى توحيد الرؤية ويسهم بها … تناغم نبض قلوب هفت للخير بتوفيق من عند الله.

 

٥- من حقي …

أطفال يعون حقوقهم ويعبرون عنها اليوم ، حتما سيستشعرون عندما يكبرو واجباتهم تجاه أنفسهم وأسرهم ومجتمعهم ووطنهم ودينهم الخالد.

 

 

لقطة ختام …

مجتمع شاهد وساهم برعاية الطفولة سيحقق بجداره رؤية وطنه وأمته.

 

 

دمتم بنقاء الطفولة