في هذه المناسبة نتذكر المغفور له بإذن الله الشيخ محمد بن سليمان الذكير (رحمه الله) وسيرته العطرة وما قدمه من بذل وعطاء في مجالات الخير والبر المختلفة خدمة لدينه ثم وطنه ومحافظته .

 

ومن أبرز ذلك رعايته وتحملَّه لجميع تكاليف الحفل السنوي لتكريم الطلاب المتفوقين بعنيزة حيث تكفل بدعمه منذ انطلاقته بداية من عام 1406هـ ، فكان بذلك مشاركاً في صناعة وبناء المواطن السعودي المسلم الصالح (رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته).

 

وبعد وفاته (رحمه الله) عام 1409هـ أكمل المسيرة وسار على نهجه أبناؤه البررة حتى وقتنا الحاضر ، إخلاصاً لدينهم ثم ولوطنهم وقيادتهم ، وبراً منهم بوالدهم (رحمه الله) ووفاء منهم لمحافظتهم العزيزة على قلوبهم ودعماً منهم لطلاب إدارة التعليم فيها ، فلهم من الجميع الشكر والتقدير والدعاء بالتوفيق والسداد .

 

 

تعليم عنيزة - تقنية المعلومات