لغة الضاد تتألق في يومها (في ربوع الثانوية السادسة)

غادة العقيلي | 2016.12.18 - 7:00 - أخر تحديث : الأحد 18 ديسمبر 2016 - 9:40 مساءً
ارسال
لا تعليقات
608 قراءة
شــارك
لغة الضاد تتألق في يومها (في ربوع الثانوية السادسة)

أنا البحرُ في أحشائِهِ الدرُّ كَامِنٌ . . . فَهَلْ سَأَلُـوا الغَـوَّاصَ عَـنْ صَدَفَاتـي

لا زالت رائعة حافظ إبراهيم – رحمه الله -تُذكر في كل محفلٍ وكأنه صاغها لتوّه.

يقول الفرنسي إرنست رينان: “اللغة العربية بدأت فجأة على غاية الكمال، وهذا أغرب ما وقع في تاريخ البشر، فليس لها طفولة ولا شيخوخة”، ويقول الدكتور عبدالوهاب عزام:”إن العربية لغة كاملة محببة عجيبة، تكاد تصور ألفاظها مشاهد الطبيعة، وتمثل كلماتها خطرات النفوس، وتكاد تتجلى معانيها في أجراس الألفاظ، كأنما كلماتها خطوات الضمير ونبضات القلوب ونبرات الحياة”

هي معجزة الله الكبرى في كتابه المجيد، وأقدم اللغات التي ما زالت تتمتع بخصائصها من ألفاظ وتراكيب وصرف ونحو وأدب وخيال، وتتميز بقدرتها على التعريب واحتواء الألفاظ من اللغات الأخرى بشروط دقيقة معينة. فيها خاصية الترادف، والأضداد، والمشتركات اللفظية. وتتميز كذلك بظاهرة المجاز، والطباق، والجناس، والمقابلة والسجع، والتشبيه. وبفنون اللفظ كالبلاغة وما تحويه من محسنات.

وتعد العربية من أقدم اللغات السامية، وأكثر لغات المجموعة السامية متحدثينَ، وهي من بين اللغات الأربع الأكثر استخدامًا في الإنترنت، وكذلك الأكثر انتشارًا ونموًا. اللغة العربية ذات أهمية كبيرة لدى المسلمين، فهي لغة القرآن، ولا تتم الصلاة في الإسلام إلا بإتقان بعض من كلماتها.

وقد قُرر الاحتفال باللغة العربية في هذا التاريخ لكونه اليوم الذي أصدرت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم 3190 في ديسمبر عام 1973، والذي يقر بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة. بعد اقتراح قدمته المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية خلال انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو.

وفي أكتوبر 2012 عند انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لليونسكو تقرر تكريس يوم 18 ديسمبر يوماً عالمياً للغة العربية، واحتفلت اليونيسكو في تلك السنة للمرة الأولى بهذا اليوم. وفي 23 أكتوبر 2013 قررت الهيئة الاستشارية للخطة الدولية لتنمية الثقافة العربية (أرابيا) التابعة لليونسكو، اعتماد اليوم العالمي للغة العربية كأحد العناصر الأساسية في برنامج عملها لكل سنة، وكان شعارها هذا العام تعزيز انتشار اللغة العربية.

وبهذه المناسبة، أقام قسم نشاط الطالبات بقيادة أ. نجلاء بنت عبدالرحمن البريت حفلاً افتتاحياً بهذه المناسبة، وتحت شعار “عربيٌ أنا”، احتفلت مدارس عنيزة بهذا اليوم من خلال معرضٍ أقيم في الثانوية السادسة بمباركة القائدة أ. عزيزه بنت صالح السمنان، التي احتضنت أعمالاً مميزة امتزجت بجمال التنظيم وروعة الترتيب، فكل الشكر لها ولجميع منسوبات الثانوية السادسة.

حضر الحفل سعادة المساعدة للشؤون التعليمية للبنات الأستاذة لولوه بنت حمد الخميري، وبعد (قص الشريط) إيذاناً بافتتاح المعرض، تم الاطلاع على محتويات المعرض برفقة عددٍ من المشرفات، وبعدها بدأت فقراتُ الحفل بالقرآن الكريم ثم تخلل الحفل عروضٌ مرئية من إنتاج وتنفيذ طالبات من المدارس المشاركة، وقد تميز المعرض باحتوائه على ورشة عمل خاصة بالخط العربي ضمت مشاركاتٍ من مراحل مختلفة (الثانوية، المتوسطة، الابتدائية والتربية الخاصة).

وقد أبدت سعادة المساعدة إعجابها بما شاهدته من إتقان وقدمت شكرها لجميع مدارس المحافظة على مشاركتهم والمدرسة المضيفة بقيادة الأستاذة عزيزه السمنان، وشكرت أيضاً قسم نشاط الطالبات بجميع طاقمه ومشرفاته، وقد قدمت في نهاية الحفل تذكاراً مميزاً لقائدة المدرسة مقدمٌ من قسم نشاط الطالبات.

و بعد أن غادر طاقم المدرسة ظهراً، حضر سعادة مدير تعليم عنيزة الأستاذ محمد بن سليمان الفريح وبرفقته عددٌ من المشرفين الذين استعرضوا الأركان بعد تدشين سعادته للمعرض، وقد أبدا الجميع إعجابهم بما شاهدوه من تنظيم ومجهود متقن وقد قدم سعادة المدير شكره وامتنانه داعياً الله أن يوفق الجميع متمنياً لهم مزيداً من الإبداع.

حقيقةً، إن تعزيز اللغة العربية في نفوس النشء يُعد من أبرز الأدوار التي حرصت عليها وزارة التعليم، هي تسعى لأن تجعل من لسانهم لساناً مُستقيماً غير ذي عوج، فاللّسان العربيّ أكثر الألسنة وضوحاً لخلوّه من المُبهم من القول أو المعاني السقيمة أو الركيكة. ومع ازدهار ثورة الإنترنت واتساع فجوة العولمة أصبح لزاماً علينا كمربين أن نحمل عبء تعريفهم بماضيهم اللغوي التليد، فاللغة فكر ناطق، والتفكير لغة صامتة. واللغة هي معجزة الفكر الكبرى. نسير متمثلين قول الدكتور طه حسين: ((إن المثقفين العرب الذين لم يتقنوا لغتهم ليسوا ناقصي الثقافة فحسب، بل في رجولتهم نقص فكبير ومهين أيضاً.))

نترك لكم متعة استعراض الجمال في الصور، سائلين المولى دوام التوفيق والتألق لتعليم عنيزة

 

وَسِعْـتُ كِتَـابَ الله لَفْظَـاً وغَايَـةً . . . وَمَـا ضِقْـتُ عَــنْ آيٍ بــهِ وَعِـظِـاتِ

 

فــلا تَكِلُـونـي للـزَّمَـانِ فإنَّـنـي . . . أَخَــافُ عَلَيْـكُـمْ أنْ تَـحِـيـنَ وَفَـاتــي