في لقاء القيادات المدرسية الأول بتعليم عنيزة .. الخميري تخاطب القائدات عبر تغريدات مختصرة

منيرة العبيكي | 2015.08.26 - 12:06 - أخر تحديث : الأربعاء 26 أغسطس 2015 - 12:06 مساءً
ارسال
لا تعليقات
842 قراءة
شــارك
في لقاء القيادات المدرسية الأول بتعليم عنيزة .. الخميري تخاطب القائدات عبر تغريدات مختصرة

التغريدة الأولى : أبارك للزميلات اللاتي يشاركن اللقاء لأول مرة بعد ترشيحهن مديرات للمدارس مؤكدة لهن ثقتنا الكبيرة بقدراتهن وإمكاناتهن وأنهن قادرات على قيادة مدارسهن نحو التميز والإبداع بإذن الله..مقدرة لزميلاتي الفاضلات قائدات المدارس حسن رعاية الإنجاز و دعم التميز والتفوق في مدارسهن وهذا ما لمسناه فيما تحقق من منجزات العام الماضي ولله الحمد والمنة, فلكن مني خالص التقدير والامتنان. آملة أن يستمر الدعم وأن تستمر الرعاية بنشر ثقافة التميز والإبداع والالتزام والإتقان و تلمس مقترحات التطوير والتحديث وتبنيها, وأن يظل التميز والجودة هاجساً لدى القيادات فكراً وتطبيقاً.

التغريدة الثانية : سهل أن تكون مسؤولاً, وصعب أن تكون قائداً ناجحاً. القيادة = رؤية واضحة, شعور مشترك بالمسؤولية, حكمة وبصيرة, إخلاص للمهنة, وإتقان للعمل. أنا وأنت سواء مديرة مدرسة أو عضوة في الأقسام الخدمية الإشرافية أو الإدارية نمثل الإدارة أينما كان تواجدنا أثناء العمل فلنكن على قدر هذا التمثيل سلوكاً وممارسة قولاً وعملاً, فنحن مطالبين بتحقيق رؤية الوزارة ورسالتها وفق ممارسات إدارية سليمة ونتاج مشرف. وهذا لا يكون إلا بمساندتك وبتكاتف جميع الأقسام والوحدات والشعب بالإدارة.

التغريدة الثالثة : خطت اليوم المدرسة خطوات واسعة وحثيثة نحو إعادة هيكلتها لكي تكون هي دائرة العمل التربوي والتعليمي والإستراتيجي ولتعزيز دورها التربوي في تنمية ثقافة مؤسسية تربوية تهدف إلى إتقان الآداء, مذكرة هنا بالصلاحيات الممنوحة لمديرة المدرسة والتي يرتبط القرار في معظمها وبشكل مباشر بمدير ومديرة المدرسة وأهمية تفعيلها بالشكل الذي يضمن تحقيق الأهداف. وعملية قبول الطلاب والطالبات هي واحدة من هذه الصلاحيات التي رأى صناع القرار أن تنقل لقائدي المدارس لما في ذلك من تيسير وتسهيل على ولي الأمر واستقرار للطالب والطالبة منذ بداية العام ومع ذلك لا زلنا نجد أولياء الأمور يراجعون الإدارة لأسباب عديدة لا أريد الإطالة بذكرها رغم أهمية الموضوع. عملية القبول تخضع لمعايير ولكنها قابلة للتفاوض أيضاً والعدد داخل الصف لكل قائدة مدرسة قدرة على تحديده بشكل سليم وصحيح ومحايد, أحياناً تقف مخاوف القيادات إما من الازدحام أو من معارضة بعض المعلمين والمعلمات حائلاً دون قبول طالب أو طالبة مستحق لهذا المقعد وإذا كانت المدرسة لا تملك هذا المقعد حقيقة ووفق إحصائيات مدروسة مع الأقسام المختصة في نهاية العام وليس في بدايته ومحدد ذلك ضمن ميزانيات المدرسة, إذاً هنا نحن نحتاج لدراسة عاجلة لوضع هذه الطالبة على أن يكون أسلوب توجيه ولي الأمر لمثل ذلك صريحاً وشفافاً يليق بدورك ممثلة للإدارة وولي الأمر ليس معنياً بمشكلات الإدارة بل هو يراها من واجباتنا الوظيفية التي من المفترض بنا أداءها وتقديم خدمة جيدة للمتلقي وأن تتكفل مديرة المدرسة بالتواصل شخصياً مع أولياء الأمور لمثل ذلك وأن لا توليه لمن لا يدرك أهمية هذا الدور وثقله. فالإدارة كلها تحمل أمانة هذه الكلمة التي تصدر منك لولي الأمر, على أن يتم ذلك من خلال الضوابط النظامية لمثل تلك الحالات وبعد دراسة الحالة من قبل لجنة التوجيه والإرشاد بالمدرسة.

التغريدة الرابعة : التأكيد على أهمية التخطيط الجيد للعمل المدرسي خاصةً في ظل توفر الإمكانيات والصلاحيات والميزانيات بما يدعم القرار ويعطى فرصة كبيرة لممارسة عمل مهني مبني على أسس متينة والعناية برصد جودة التعليم والتعلم من أجل مخرج تعليمي متميز, تفعيل التعاميم والتوجيهات وتطور أساليب المعالجة وعدم تكرار الأخطاء نفسها والمعالجة نفسها, منوهه إلى أن كل إجراء قد يليه اعتراض مما يدعو لاستكمال جميع الإجراءات اللازمة والأخذ من المصادر والبعد عن الاجتهادات وإن أتت من مسؤول ما لم تستند على نص نظامي. والعمل ضمن فرق عمل داعمة ومهيأة لاتخاذ القرار  والعناية بالبيئة المدرسية والحرص على توفر وسائل الأمن والسلامة ومخاطبة المسؤولين فيما نقص منها أو قصر. الحرص على حسم القضايا المدرسية وعدم تصعيدها دون مبررات موضوعية مقنعه والرجوع للدليل الإجرائي لقضايا شاغلي الوظائف التعليمية وهو ما نؤكد عليه دائماً للإسهام في الحفاظ على مهنة التعليم سلوكاً وممارسة وصولاً إلى تربية فاعلة وللحد من الوقوع بما يتناقض مع الدور التربوي للمعلم والمعلمة ودورهن السامي العظيم في تربية أبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات.

التغريدة الخامسة : أن من أهم متطلبات الدور التربوي المنوط بالمدرسة هو ترسيخ مبدأ الانتماء الوطني لدى الناشئة وتذكيرهم بمكتسبات وطنهم التي تحققت بفضل الله تعالى منذ توحيدها وحتى الآن. وحثهن على الشكر لله والثناء له على ما وهبهم من نعمة الأمن والأمان والمحافظة على هذه المنجزات وتحقيق الإنجازات لرفع اسم الوطن عالياً سائلين المولى أن يحفظ وطننا وولاة أمرنا وأن يديم عليهم نعمته ولا يرينا فيهم مكروهاً. خالص التقدير لكل قائدة حملت هم التربية والتعليم وصاغت معنا الفكرة وشاركتنا التنفيذ في كل ما من شأنه دعم التميز و جودة الأداء والنهوض بالعملية التعليمية والتربوية بكافة أركانها, راجية لكم عاماً دراسياً حافلاً ملؤه الإنجاز والعطاء.

مساعدة مدير التعليم لشؤون تعليم البنات بمحافظة عنيزة

لولوة بنت حمد الخميري