شعبة القيادة المدرسية تقيم برنامجاً بعنوان (التمكين في القيادة المدرسية)

غادة العقيلي | 2016.10.20 - 9:41 - أخر تحديث : الخميس 20 أكتوبر 2016 - 9:41 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
440 قراءة
شــارك
شعبة القيادة المدرسية تقيم برنامجاً بعنوان (التمكين في القيادة المدرسية)

تم في يوم الأربعاء الموافق 11 / 1 / 1438 هـ ولمدة ثلاثة أيام .. وبقيادة شعبة القيادة المدرسية .. دورة بعنوان (التمكين في القيادة المدرسية)

وهي موجهة للقائدات والوكيلات المستجدات في الميدان التربوي .. بحضور سعادة المساعدة لشؤون تعليم البنات .. الأستاذة ،، لولوه بنت حمد الخميري ..

في بداية الدورة رحبت رئيسة شعبة القيادة المدرسية .. أ. مضاوي بنت علي السبيل بالحاضرات من القيادات قائلة : نرحب بالقيادات في هذا المعقل من معاقل العلم،، (المتوسطة الرابعة للبنات بعنيزة) .. فما أجمل اللقاء وما أروع الحدث ..

إن النجاح في القيادة المدرسية يبقى الأمل المنشود من التدريب والتأهيل فلا مجتمع راق دون مدرسة ناجحة ولا مدرسة ناجحة دون إدارة تربوية حكيمة ..

من هذا المنطلق .. وضعنا كشعبة قيادة مدرسية خطة لتأهيل القيادات المستجدات وتطوير أدائهن .. وحيث أن المكلفات سنة تجربة يتم دعمهن بالخبرات لعام كامل وتأهليهن .. وذكرت أنه بناءً على مستوى أدائهن يتم التجديد أو إنهاء التكليف ..

ثم استهلت الخميري كلمتها .. بعد ترحيبها بالحاضرات .. 

أكدت فيها  على دور قائدات المدارس و الوكيلات كقائدات تربويات في الميدان .. وأنهن يحملن مسؤولية عظيمة على عاتقهن .. ويلزم أن يكن على قدر المسؤولية تجاه طالباتنا ومعلماتنا ..

وأيضاً يُعد دورهن كبيراً تجاه البيئة المدرسية .. إعداداً وتجهيزاً .. وجعلها بيئة مدرسية جاذبة .. لبناتنا الطالبات .. وأكدت أيضاً على أهمية العلاقات الإنسانية في بيئة العمل .. وأن أي نزاعات داخل العمل ربما تقلل من إنجازاتهم .. وتأخذ من وقتنا ووقتهم .. لذلك على القائد أن يكون لديه القدرة على بناء علاقات إنسانية سوية داخل العمل مع منسوبيه سواء كانوا طالبات أو معلمات أو ولية أمر أو حتى عاملين وعاملات .. وهذا الأمر يعتبر ضرورياً ومن أولويات القيادة ..

أكدت الخميري أيضاً ضرورة إطلاع القائدات الدائم على الأنظمة واللوائح والاجراءات وأي أدلة موجودة لديهن ..

وخصت بالتأكيد على ضرورة ممارستهن للصلاحيات بشكل جيد وبسلاسة ومنطقية .. لأن أي ممارسة خاطئة لها تبعات للقائد وللمرؤوسين ربما لا تكون محببة ولا جيدة .. لكن الممارسة السليمة تدعم عمل القائد وتدعم قراراته وتدعم عطاءه داخل المنشأة .. ومن المهم اطلاعهم على الصلاحيات وقراءتها ومن حقهم أن يستفسروا عنها من جميع الجوانب أيضاً ختمت بضرورة التواصل مع الأقسام المختصة بما يُثري العمل التربوي والتعليمي ..

 

ثم ابتدت الدورة فعلياً .. 

و قد أفادت أ.مضاوي أن الدورة ثرية جداً حوت المحاور التالية ..

1 / سمات القائدة الناجحة .

2/ الدليل التنظيمي والإجرائي.

3/ مهام القائدة والوكيلة .

4/ وقفة مع الميزانية التشغيلية.

5/ صلاحيات قائدة المدرسة.

6/ منظومة قيادة الأداء المدرسي.

7/ الخطة التشغيلية.

8/ الاجتماعات بأنواعها.

ثم زيارة ميدانية في اليوم الثالث للثانوية السادسة .. للاستفادة من خبرات القائدة : أ.عزيزة بنت صالح السمنان .

 

وأفادت السبيل أن القائدات يجب أن يدعمن تأهيلهن بالتجربة الجادة .. مع الأخذ بالمنهجيات واستغلال كل فرص التدريب ..والاستفادة من تجارب الآخرين مهما كانت بسيطة أو غير مؤطرة ..

وفي ختام الدورة تم تكريم قائدة المتوسطة الرابعة أ. أسماء السبيعي .. وكذلك قائدة الثانوية السادسة .. أ. عزيزة السمنان .. للاستضافة وكرم الضيافة ..

والأمل كبير بنجاح الجهود وتحقيق الآمال والطموحات بتوفيق الله ثم بالتخطيط السليم والعمل الجاد المتقن .

وفي كلمةٍ لرئيسة الإشراف التربوي .. الأستاذة .. هدى بنت رجاء الصلال .. عن البرنامج ،، قالت  ..

برنامج التمكين يُعد أحد أهم برامج الخطة التشغيلية لقسم الإشراف التربوي والذي يستهدف قائدات و وكيلات المدارس المستجدات ومن أهدافه .. تدريبهن على أهم المهارات الإدارية والفنية الضرورية لقيادة المدارس .. ويتبعها ورشة عمل في إحدى المدارس ذات الخبرة الإدارية المتميزة لمشاهدة التطبيقات العملية للقيادة المدرسية وبحمد من الله تفاعل الفئة المستهدفة كان رائع جداً ويبشر بخير ..