جائزة “بني زامل” رعاية تربوية عريقة لمتفوقات عنيزة

غادة العقيلي | 2017.04.18 - 11:37 - أخر تحديث : الثلاثاء 18 أبريل 2017 - 11:51 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
478 قراءة
شــارك
جائزة “بني زامل” رعاية تربوية عريقة لمتفوقات عنيزة

تقرير: الإعلام التربوي

 

أسرة كريمة عهدت على نفسها دعم العلم والتعلم والتفوق ،حيث كانت أولى منتجات إنشاء صندوق أسرة ( السليم-المنصور-الزامل-الروق ) ومسؤوليته المجتمعية تبني “جائزة بني زامل لتكريم الطالبات المتفوقات بتعليم عنيزة ” منذ عام 1420هـ . 

ومما لاشك فيه أن الشراكاتُ المجتمعيةُ ركنٌ من أركانِ التنمية المستدامة والعملِ المؤسسي والجودةِ في أي منظمة، وانتشارُهَا وتوسُعُهَا في المجتمعِ مؤشرُ وعيٍ وارتقاءٍ لقيمِ المسؤوليةِ المجتمعية.

 

سعادة محافظ عنيزة المكلف الأستاذ عبدالرحمن بن إبراهيم السليم

      أكد بأن الجائزة أتت نتيجة استشعار الأسرة لمسؤوليتها تجاه عنيزة الفيحاء ومجتمعها ومجال التربية والتعليم ووطن الخير والسلام بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده وولي ولي العهد ، إضافة إلى توجيهات سمو أمير منطقة القصيم صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود آل سعود المستمرة ، وعناية سموه الشخصية بالتعليم ، وأهمية عقد مزيد من الشراكات بين جهات القطاعات بأنواعها لتحقيق التكامل المنشود. مع إشادة سموه الكريم المستمرة وفخره بأسر ورجالات المجتمع ومؤسساته لدعمهم وشراكاتهم مع التعليم.

 

فيما أشار الشيخ عبدالله الزامل الصالح الزامل السليم رئيس مجلس أمناء صندوق الأسرة

إلى أن شراكة صندوق الأسرة مع تعليم عنيزة والذي بدأ عام 1420هـ  امتداد لتاريخ عنيزة في العناية بالعلم وأهله ،الذي بدأ منذ تأسيس حاضرة نجد “عنيزة” العلم والعلماء ، وهو واجب ومسؤولية استشعرته الأسرة تجاه مجال التربية والتعليم  وهو المجال الحيوي الهام الذي ترتبط به كافة المجالات.

وأضاف أن رعاية الطالبات وتفوقهن رعاية وعناية بمستقبل الوطن وتنميته ، فثروة العقول نعمة من الله عز وجل وبالعلم تنمو وتنمي نفسها ومجتمعها وتحمي دين الله ثم الوطن.  

 

وفي كلمة لسعادة رئيس مجلس إدارة الصندوق الأستاذ . عبدالله يحي خالد السليم

بين فيه أن برنامج التحول الوطني 2020 وهو أحد برامج الرؤية الوطنية 2030 أكد على وجوب العناية بالشراكات المجتمعية مع جهات القطاع الثالث “غير الربحي” ، كون التنمية المستدامة مسؤولية مجتمعية يجب أن تكون حاضرة بوضوح في كافة المراحل.

وأن الصندوق استثمر في مجال رابح -بإذن الله-فرعاية العلم والتعلم وحفز الطالبات على التنافس في مجال التحصيل الدراسي والسلوك الايجابي البناء هو غراس ثماره يانعة ومردوده تنمية ونماء خير وعمل . وأشار إلى أن الأسرة ماضية في شراكتها مع التعليم ، وقد وقعنا تحديث عقد الشراكة المجتمعية بين يدي سمو أمير المنطقة وسعادة المحافظ المكلف الذين يقدمون كافة الدعم لكل أعمال الخير.

 

وفي تعليق حول جائزة “بني زامل” جاء تصريح سعادة نائب رئيس مجلس إدارة الصندوق الأستاذ. محمد أحمد عبدالله الزامل

  ذكر بأن الله عز وجل رفع قدر العلم وطلبه ووعد بخير الجزاء لمن يبادر فيه ، فبه ومعه ينعم الإنسان في حياته وبعد مماته ، كما جاء تأكيد نبي الهدى صلى الله عليه وسلم على فضل العلم ونهله في أحاديث عدة .

إلى ذلك أتت مبادرة الصندوق الخيرية في الامتثال لأمر الله عز وجل وهدي نبينا عليه الصلاة والسلام وواجبنا تجاه الوطن، فشرف رعاية تعليم كتاب الله وسنة نبيه والعلوم النافعة في تنافسية للإتقان والتفوق هو مجال من أسمى مجالات البذل والرعاية والعناية والله أسأل أن يجزى كل من بذل خير الجزاء.

 

   وختم حديت راعي جائزة “بني زامل” الرئيس التنفيذي لصندوق الأسرة الأستاذ. أنس بن محمد بن خالد السليم

بأن الشراكة المجتمعية مع  تعليم عنيزة أتت  برغبة ومبادرة من إدارة صندوق الأسرة واستعداده للمشاركة الفعالة فى جهود تحسين التعليم ، وزيادة كفاءة وفاعلية المدرسة فى تحقيق وظيفتها التربوية في تكامل  منشود لتطوير العملية التعليمية ومنتجاتها وتجويد الخدمة.

      وما تبني صندوق الأسرة لجائزة (بني زامل) للمتفوقات إلا حافز ومحفز لكل طالبة للتفوق في طلب العلم ،حيث تهدف الجائزة إلى تعزيز التفوق العلمي بين الطالبات المتفوقات في كافة مدارس التعليم العام الحكومي والأهلي ومدارس تحفيظ القرآن وتعليم الكبيرات والتربية الخاصة ، و يقام حفل سنوي برعاية كريمة من حرم صاحب السمو الملكي أمير منطقة القصيم كتتويج لكل طالبة متفوقة.

 

هذا وقد ثمن سعادة مدير التعليم الأستاذ. محمد بن سليمان الفريح  لسمو الأمير عنايته ولسعادة المحافظ المكلف ولأسرة “السليم –الزامل-المنصور -الروق” مبادرتهم وشراكتهم الممتدة لسبعة عشر عاماً وتحديث توقيع مذكرة الشراكة المجتمعية.

 كما أشادت سعادة مساعدة مدير التعليم لشؤون تعليم البنات الأستاذة لولوة بنت حمد الخميري بعطاءات الأسرة الكريمة ورقي تعاملها وتواصلها لتحقيق الأهداف المنشودة.

 واختتمت رئيسة التوجيه والإرشاد الأستاذة لولوة بنت صالح الهقاص بجزيل الشكر للأسرة المانحة لواحد من أهم البرامج الإرشادية التربوية ، وقدمت شكرها أيضاً للجان وفرق العمل والمدارس ، وهنأت الطالبات المتفوقات.

وأضاف رئيس لجنة الشراكات المجتمعية الأستاذ عبدالله بن علي القرزعي مساعد مدير التعليم لشؤون تعليم البنين أن الأسرة المباركة لها مبادرات عدة في مجتمع عنيزة والتعليم خاصة فإضافة إلى رعايتهم لجائزة “بني زامل” ، منحت شركة الزامل القابضة عنيزة والوطن صرح تعليمي علمي ألا وهو “واحة الزامل للعلوم” والذي يعد أحد أهم المنشآت العلمية المتميزة والرائدة على مستوى المملكة . ورمز لتأصيل مضامين الشراكة المجتمعية الفعالة لأجيال المستقبل وعماد الوطن الغالي من طلاب وطالبات التعليم، حيث يقع هذا المشروع على طريق السفير محمد الحمد الشبلي في الجهة الشرقية من عنيزة وتبلغ مساحة المشروع الإجمالية (23000م2) فيما تبلغ مسطحات مباني المشروع6800م2 ويختص المشروع بالمعروضات التفاعلية وبرامج التعليم المبكر. وقريباً سيتم تدشينه بإذن الله.

هذه عنيزة حاضرة نجد ، وتلك هم رجالاتها وبناة الخير في وطن الخير والسلام ، اسهامات بشراكات نوعية فريدة حازت الريادة والمبادأة والمبادرة على مستوى وطننا الغالي لبناء جيل الغد الواعد وصولاً لغايات ومضامين برنامج التحول الوطني 2020والرؤية الوطنية 2030 بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد وولي ولي العهد.

 

والله الموفق ،،،