تعليم وأسر عنيزة: لا أسابيع ميتة في التعليم… الانضباط المدرسي قيمة أولية للمدرسة

منيرة المهيد | 2017.01.08 - 9:58 - أخر تحديث : الأحد 8 يناير 2017 - 9:58 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
150 قراءة
شــارك
تعليم وأسر عنيزة: لا أسابيع ميتة في التعليم… الانضباط المدرسي قيمة أولية للمدرسة

غاية – عبدالله الشمري
ركزت وزارة التعليم مؤخرا على معالجة مشكلة الانضباط المدرسي والشفافية في إعلان نتائجه، وقد كان للوزارة محاولة سابقة 1432 بطرح خطة تعزيز الانضباط المدرسي ولم يكتب للتجربة النجاح الكامل كون أداة قياس الظاهرة لم تكن فاعلة ومفعلة من قبل الميدان في نظام الإدارة التربوية (نور) بيد أن التجربة الجديدة ركزت على ضبط الأداة (تسجيل المدارس غياب وتأخر الطلاب والطالبات في نور وتثبيته بشكل يومي ) للانطلاق في خطط التعزيز والمعالجة بعد الحصول على بيانات دقيقة ومؤكدة.

وأكدت الوزارة في خطتها على تكريم الطلاب والمدارس ممن ثبت ارتفاع مؤشر الانضباط المدرسي كونه مدخل رئيس لما بعده من عمليات التعليم والتعلم وتجويدها. كما اتجهت الوزارة للشفافية في إعلان أفضل الإدارات والمدارس في الانضباط وفي المقابل الإعلان عن الأسوأ تمهيدا لخطط المعالجة والضبط وصولا للمؤاخذة النظامية بحق المقصرين، وسواء أكان الانضباط يشير إلى الالتزام بقوانين المدرسة داخليا أو الانتظام بالحضور والانصراف أو التأخر؛ تظل المدرسة المتمكنة تستحث كافة طاقات كوادرها لتكون بيئة ومحضن تربوي جاذب يمثل لحظات ممتعة للطلاب والطالبات، هنا فقط سيعتبر الطلاب والطالبات الغياب عن يوم دراسي خسارة لهم في تحصيلهم وتكوينهم النفسي والاجتماعي والعلمي، بل سيصل بهم الأمر إلى ممانعة أي ظروف تحرمهم من فرصهم في التعلم والحياة، من ذلك أتت ضرورة بث ثقافة ومفاهيم الانضباط والانتظام المدرسي بأساليب علمية تحقق غايات ومضامين التحول الوطني 2020 والرؤية الوطنية 2030

المصدر