تعليم عنيزة يناقش الرياضة المدرسية مع رؤساء الأندية

عبدالرحمن الجاسر | 2016.04.10 - 7:40 - أخر تحديث : الأحد 10 أبريل 2016 - 7:40 مساءً
ارسال
لا تعليقات
389 قراءة
شــارك
تعليم عنيزة يناقش الرياضة المدرسية مع رؤساء الأندية

إن للرياضة المدرسية مكانة هامة وبعد تربوي معترف به، وتسعى كل من وزارة التعليم والرئاسة العامة لرعاية الشباب إلى تسخير كل الظروف والوسائل اللازمة لتوسيع الممارسة الرياضية بين الطلاب.

إن هذه العملية يمكنها المساهمة بقسط وافر لتحقيق هذه الغاية وهذا المطلب من كل المسؤولين المعنيين في اتخاذ الإجراءات اللازمة التي من أجلها يمكن تجسيد الأهداف المرجوة من هذه العملية المشتركة مبدئيا، ومما أعطى نفسا جديدا لممارسة الرياضة في الأوساط المدرسية ما أقرته وزارة التعليم بشأن إيلاء الرياضة المدرسية الاهتمام اللازم للنهوض بها ودعم رياضة الوطن.

سعادة مدير تعليم عنيزة الأستاذ محمد بن سليمان الفريح بادر في دعوة رئيسي ناديي العربي والنجمة إلى مكتبه صباح اليوم 3/7/1437هـ، وبحضور كل من سعادة المساعد للشؤون المدرسية الأستاذ عبدالرحمن بن صالح المذن، وسعادة المساعد لشؤون تعليم البنين الأستاذ عبدالله بن علي القرزعي، ورئيس قسم النشاط الطلابي الأستاذ محمد بن عبدالله السدراني، ونائب رئيس النشاط الأستاذ أحمد بن عطالله الفره، ومشرف النشاط الرياضي الأستاذ خالد بن محمد العبود، ورئيس قسم الإعلام التربوي الأستاذ عبدالرحمن بن محمد الجاسر.

 

الفريح وبعد ترحيبه بالحضور قال:

إننا نحتاج إلى انطلاقة حقيقية للألعاب المختلفة بالاستعانة بطلاب المدارس، لذلك لا بد من بناء شراكة قوية وحقيقية بين الأندية وبين إدارة التعليم للعمل على إعادة إحياء وتأهيل الرياضة المدرسية خاصة، فهي التي تضم فئات عمرية بحاجة إلى البرامج التأهيلية لاكتشاف المواهب، لأنه في حال إتمام ذلك سيكون له مردود قوي على الرياضة السعودية في مختلف الألعاب، وسيعيد للرياضة المدرسية ذلك التوهج الذي كانت عليه في السابق عندما كانت تقوم بتمويل  الألعاب المختلفة بالكثير من المواهب التي كان لها شأن على المستويين المحلي والدولي.

وبدوره ذكر المذن عن الرياضة المدرسية:

إن النشاط الرياضي هو نشاط تربوي يعمل على تربية النشء تربية متزنة ومتكاملة من النواحي: الوجدانية والاجتماعية والبدنية والعقلية، عن طريق برامج ومجالات رياضية متعددة تحت إشراف قيادة متخصصة تعمل على تحقيق أهداف النشاط الرياضي بما يساهم في تحقيق الأهداف العامة للتربية البدنية في مراحل التعليم العام، وينطلق من الأسس العامة للسياسة التعليمية في المملكة العربية السعودية التي منها: القوة في أسمى صورها وأشمل معانيها: قوة العقيدة، قوة الخلق، وقوة الجسم. والمساهمة في التخلص من التوتر النفسي وتفريغ الانفعالات واستنفاذ الطاقة الزائدة وإشباع الحاجات النفسية والتكيف الاجتماعي وتحقيق الذات.

وفي تعليق للقرزعي حول الرياضة المدرسية:

تتعدد وتتنوع أدوار الرياضة المدرسية فهي وسيلة تربوية لها كثير من العوائد البدنية والاجتماعية والنفسية، غير أن ما طرأ على العالم حديثا من تغيرات فرضتها طبيعة التطور التقني أدى إلى قلة الحركة، مما أدى إلى تدهور الحالة الصحية لدى أفراد المجتمع، ونظرا لأهمية مرحلة الطفولة في تشكيل شخصية الفرد وعاداته ونمط حياته، فإن الرياضة المدرسية بحكم طبيعتها أصبحت هي المرشح الأول لمواجهة هذه السلبيات الصحية والترويحية والاجتماعية التي فرضتها ظروف العصر. وتشير بعض الدراسات إلى أنه يعاني كثير من الأطفال وحتى من هم أقل من 5 ــ 6 سنوات من العوامل الخطرة المسببة للإصابة بأمراض القلب والسكري.

السدراني تحدث عن أهمية الرياضة وقال:

إن نشر الوعي الرياضي الموجه الداعي إلى ممارسة الرياضة لكسب اللياقة البدنية والنشاط الدائم وتقوية الجسم لإيجاد المؤمن القوي، وغرس وترسيخ المفاهيم الصحيحة للتربية البدنية والنشاط الرياضي ومنها العمل بمفهوم روح الفريق الواحد وإدراك البعد التربوي الصحيح للمنافسات الرياضية.

بدورهما قدم رئيسا النادي العربي ونادي النجمة شكرهما لسعادة  مدير تعليم عنيزة على هذه المبادرة التي تنم عن حرصه على تطوير الرياضة بشكل عام في محافظة عنيزة والرياضة المدرسية بشكل خاص، وضرورة نقل هذا التوجه إلى معلمي التربية البدنية بالمدارس، وأكدا على أن منشآت الناديين متاحة لجميع فئات المجتمع، وأكدا أيضا أن الأندية الرياضية تهتم بتعزيز الجانب التربوي لكل طالب ينضم إليها.

 

130653d1-a578-4575-a21d-b4c7c03659fc 3239c5ce-9383-49d1-b82a-b4211256a523

f11e9fd3-b10f-4a4a-9473-c75bf9740b74 9b298d4e-494f-4213-8270-5e6ef423daa1 024a7328-eaa5-435b-8d37-aba120b9a46a 54f52833-bc68-42c2-92f8-f296e83f1fcc d2f3fbd4-7c27-47bd-93d0-67a935a28381 d6b052a4-b79c-49ec-a5e2-b37f92172d75