تعليم عنيزة يؤسس (مكتب وفاء) و يُكلّف (الفره) مديراً له

منيرة المهيد | 2017.02.13 - 9:50 - أخر تحديث : الإثنين 13 فبراير 2017 - 9:50 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
13 قراءة
شــارك
تعليم عنيزة يؤسس (مكتب وفاء) و يُكلّف (الفره) مديراً له

أنباء القصيم – عنيزة:انطلاقاً من الدور الرئيس لوزارة التعليم في تربية النشء، ورعاية السلوك، وحراسة الفضيلة، فقد حرصت الوزارة على إيلاء الطلاب رعايةً مثلى تساعدهم في بناء شخصيتهم، وحل مشكلاتهم، ومجابهة صعوبات الحياة، ومدّ جسور التعاون والتكامل مع الأسر والأبناء المحتاجين لخدماتٍ نوعية.

وإيماناً بالدور العظيم الذي يقوم به جنودنا البواسل في حماية العقيدة والذود عن الوطن، ومايقدمه منسوبو التعليم من معلمين وموظفين من جهود في تحقيق البناء والرفاء للوطن، وفي لمسة وفاء لهؤلاء، فقد تبنت وزارة التعليم العمل على رعاية أبناء وبنات شهداء الواجب، ومنسوبي التعليم الذين توفاهم الله، نفسياً واجتماعياً وتعليمياً وصحياً، والتخفيف من الآثار النفسية التي يخلفها فقدهم لعائلهم، فقد صدر قرار معالي وزير التعليم رقم 287727 وتاريخ 12/ 11 / 1437 هـ المتضمن تأسيس (مكتب وفاء) لرعاية الطلاب والطالبات وأبناء وبنات شهداء الواجب، ومنسوبي التعليم المتوفين، وربطه تنظيمياً بمدير عام مركز المبادرات النوعية، وإنشاء فروع له في إدارات التعليم بالمناطق والمحافظات.

ومن هذا المنطلق تبنّى تعليم عنيزة تأسيس (مكتب وفاء) في إدارته، واعتمد العمل بحصر الطلاب والطالبات في المدارس سواءً من أبناء شهداء الوطن والمتوفي آبائهم دفاعاً عن الوطن، أو ممن كان آباؤهم من منسوبي التعليم (معلماً أو معلمة، موظفاً أو موظفة).

وفي تصريحٍ لمدير مكتب وفاء بإدارة تعليم عنيزة الأستاذ سلطان الفره، أفاد بأن (مكتب وفاء) يقوم بالمقام الأول على تسهيل رعاية الطلاب والطالبات في مراحل التعليم العام من أبناء وبنات شهداء الواجب وأبناء وبنات منسوبي التعليم المتوفين، وأن المكتب يرتبط إدارياً بشكلٍ مباشر مع مركز المبادرات النوعية “مكتب وفاء لرعاية أبناء شهداء الواجب وأبناء منسوبي التعليم المتوفين” بوزارة التعليم. وأضاف أن مهام المكتب تشتمل على متابعة تقديم الرعاية النفسية والصحية والاجتماعية والتعليمية والمساعدات العينية للمستفيدين، ومتابعتهم في مدارسهم والوقوف على تحصيلهم العلمي، بالإضافة إلى متابعة الخدمات الإرشادية المقدمة لهم، أيضاً البحث عن اتفاقيات وشراكات مع القطاع الخاص والمؤسسات الخيرية لتقديم الدعم العيني والامتيازات والتسهيلات للمستفيدين، وختم كلامه بطلب العون والتوفيق من الله داعياً إياه بأن يديم على هذه البلاد أمنها ورخاءها في ظل حكومة خادم الحرمين أطال الله في عمره ونفع به الأمة.

المصدر