تعليم عنيزة ممثلاً بقسم التوعية الإسلامية (بنات) يكرّم الحافظات لكتاب الله على جائزة مؤسسة السبيعي الخيرية

غادة العقيلي | 2017.05.02 - 11:11 - أخر تحديث : الثلاثاء 2 مايو 2017 - 11:11 مساءً
ارسال
لا تعليقات
488 قراءة
شــارك
تعليم عنيزة ممثلاً بقسم التوعية الإسلامية (بنات) يكرّم الحافظات لكتاب الله على جائزة مؤسسة السبيعي الخيرية

وسط أجواءٍ روحانية، وعلى مسرح قاعة مركز حسن العبدالله النعيم، وبحضور سعادة مساعدة مدير تعليم عنيزة للشؤون التعليمية للبنات الأستاذة لولوه بنت حمد الخميري ، أقام قسم التوعية الإسلامية (بنات) اليوم الثلاثاء الموافق 6 / 8 / 1438 هـ حفل تكريمٍ للحافظات لكتاب الله وذلك برعاية جائزة مؤسسة الشيخين محمد وعبدالله السبيعي الخيرية.

بدأ الحفل بتلاوةٍ عطرة من كتاب الله الكريم للطالبة مها مادو من ثانوية التحفيظ، ثم ثُني الحفل بقصيدةٍ ترحيبية (إلقاء الطالبتين : أصايل البشري و البتول الذياب من المتوسطة الـ 14 ، ثم ألقت مشرفة التوعية الإسلامية الأستاذة وفاء الصانع (كلمة قسم التوعية الاسلامية) ، ثم استمع الحضور لنموذجٍ من تلاوة أحد الطالبات الحافظات لكتاب الله (الطالبة بسمه رضوان من الثانوية العاشرة)، ثم بدأت المسيرة الأولى والتي كانت لـ 6 طالباتٍ يحفظن كتاب الله كاملاً ، وتم تكريمهن من قبل سعادة المساعدة، بعد ذلك شاركت طالبات من الثانوية السادسة بفقرة (الجبال الشامخات)، ثم فقرة (نظم وبيان في حافظات القرآن) من تقديم طالبات من الابتدائية الثانية للتحفيظ، وخُتم الحفل بتكريم الخميري للطالبات والموظفات الحافظات لأجزاءٍ من كتاب الله الكريم بالاضافة لتكريم مسؤولات التوعية الاسلامية في المدارس.

الخميري في كلمتها بهذه المناسبة قالت:” ولله الحمد والمنة ، تأتي هذه الجائزة في عامها السابع لدعم بنياتنا الحافظات لكتاب الله كاملاً أو أجزاء متفرقة في جميع المراحل الدراسية، وهذه الرعاية الكريمة الممتدة لهذه الأعوام من قبل مؤسسة الشيخين محمد وعبدالله السبيعي الخيرية تلقت العناية والرعاية من إدارة التعليم وتقدم كافة التسهيلات لفرق العمل لكي تكرم بنياتنا وزميلاتنا الموظفات أيضاً اللاتي شملتهن الجائزة بكل حفاوة وبكل فخر، وتدخل جائزة الشيخين السبيعي هذا العام ضمن الشراكة المجتمعية التي ترعاها إدارة تعليم عنيزة مقدمةً خالص امتنانها لهما على هذه الرعاية الثمينة، أيضاً لا أنسى أن أقدم خالص الامتنان والتقدير لزميلاتي في قسم التوعية الاسلامية اللاتي يقمن بالإعداد لهذه المسابقة ويتابعن تنفيذها ويتابعن الاعداد لها أيضاً زميلاتنا في المدارس من قائدات ومشرفات مصلى تبدأ الجائزة بهن وتنتهي عندهن، فهن من يرعى ويتكفل بهذه الزهرات الرائعات لحفظ كتاب الله الكريم وتجويده، أيضاً أشكر زميلاتي في فرق العمل اللاتي عملن معنا لتنظيم هذا المحفل اليوم ، سعيدة جداً بهذه الأعداد الكبيرة ولله الحمد والتي تتنامى كل عام كي تُقدم على حفظ كتاب الله سائلةً المولى أن ينفع بهن وأن يجعل كتاب الله حافظاً لهن مقدماً أمامهن يوم لقاه، ونحن كتربويون نفخر بالأجيال التي يكون حفظ كتاب الله هو ديدنها وهو ماتسعى إليه، مرةً اخرى أكرر شكري للجميع”.

أيضاً كان لحافظات الله بعض الوقفات والعبارات ،، نستعرض بعضاً منها:

بسمه رضوان (ث10) : ” منذ عامين بالتمام كنت عازمة على ختم القرآن الكريم بإذن الله، شددت الهمة وبدأت مستعينة بالله لختم كتابه، واجهت العديد من المصاعب، العديد من التحديات، وها قد أتى اليوم المرتقب ، يوم ختمتي لهذا القرآن العظيم، جلست وابتدأت بآخر آيات جزء عمّ: النصر، الاخلاص، الفلق والناس ، هاقد أنهيتها ، أنهيت المصحف الشريف، ماأعظمه من شعور حيث لامست جبيني الأرض شكراً لله ((قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا))”.

ديم الفريهيدي (م التحفيظ الثانية):” الحمدلله الحي الباقي الذي أضاء نوره الآفاق، من يقرأ القرآن يعطيه الله قوة ليتحمل قلبه صدود البشر فيرى منهم الألم أمراً متوقعاً ويرى التقصير منهم أمراً عادياً ، ثم لا يراهم ويرى الله”.

وفاء الكريداء ( م الروغاني) :” أشعر بالفخر والاعتزاز بأننا حفظنا كتاب الله ، اللهم اجعله شاهداً لنا لا علينا، والشكر موصول لمعلمتنا الفاضلة”.

مريم أبو بكر (م 2) :” أوجه شكري لله أولاً ثم لمشرفتي المصلى أ.جواهر الجوهر و أ.رقيه الأصقه ثم إلى مديرتي الغالية عبير السويل”.

عبير أبو بكر (م 2) :” باسم المتوسطة الثانية في عنيزة أوجه شكري وتقديري لمنسوبات المصلى في المدرسة على متابعتهن وبذل الجهود والاشراف وإلى مديرتنا الفاضلة”.