تربويات يشدن بلقاء تطوير القيادات الإشرافية في نظام المقررات

منيرة المهيد | 2015.12.20 - 8:30 - أخر تحديث : الأحد 20 ديسمبر 2015 - 8:30 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
669 قراءة
شــارك
تربويات يشدن بلقاء تطوير القيادات الإشرافية في نظام المقررات

الجزيرة – غدير الطيار:

أكدت مساعد مديرعام المناهج (بنات) وخبيرة نظام المقررات أمل محمد عبدالحميد أهمية لقاء تطوير القيادات الإشرافية في نظام المقررات، مبينة أن المرحلة الثانوية هي المرحلة الأساسية للتعليم الجامعي فهي المرحلة الحاسمة والشريك الاستراتيجي للمجتمع والمؤسسات التربوية والاجتماعية لصناعة الأجيال، ولما لها من أثر تربوي، أولت حكومتنا الرشيدة متمثلة في وزارة التعليم اهتماما كبيرا بالتغيير والتطوير في المرحلة الثانوية بناء على القرار السامي الصادر سابقا، وبدأ تطبيق التعليم الثانوي (نظام المقررات) من خلال تغيير المناهج الدراسية والخطط الدراسية لإعداد جيل متعلم ومطور متمسك بدينه قادر على مواجهات تحديات العصر وقائد في مراحل تعليمه وعمله.

من جهتها قالت مساعد مدير التعليم للشؤون التعليمية رقية عتيق محمد الحمدان: إن اللقاء يأتي في وقت يمثل فيه التغيير والتطوير أولويات العمل التربوي، مشيرة إلى أن تلك اللقاءات تساند تطلعات التعليم والمجتمع وتهدف إلى تخريج طلاب وطالبات مبادرين وفاعلين ومنتجين. وقالت مديرة الإشراف التربوي بمحافظة ينبع أديبة حميدي الفايدي: إن النظام أحدث نقلة نوعية في التعليم الثانوي بأهدافه وأنظمته ومناهجه وجنينا ثماره في أبنائنا وبناتنا.

وأضافت أن المتعلم أصبح يمارس مهام اتخاذ القرارات والخوض في مجالات الحياة العملية بخطى ثابتة دُعمت بنوعية تعلم يتم عن جهود متضافرة وطموحات مستمرة تعززها اللقاءات المثمرة، كما أن اللقاء جاء ملبيا لحاجات الميدان التربوي من مشرفي النظام والقائمين على متابعته وممارسته، فقد طرحت قضايا هامة خلال اللقاء.

من جهتها أكدت مشرفة نظام المقررات بمحافظة ينبع فتحية حميدي حداد أن التعليم الثانوي يتطلب إعدادًا شاملًا ومتكاملًا، وعدته القاعدة الأساسية للتعليم الجامعي، مبينة أن وزارة التعليم سخرت جميع إمكاناتها وأدواتها لنقلة نوعية في التعليم، حيث جاء نظام المقررات محققًا لرغبة الطلاب والطالبات وشاملا لجميع النواحي النفسية والاجتماعية والمعرفية والعقلية ومستثمرًا لرأس المال للحياة العملية.

وقالت عبير قشقري من محافظة جدة: إن اللقاء هادف لكونه يحقق التحسين والتطوير، كما أن المحاور المطروحة للنقاش قيمة وتعد حاجة ملحة للنظر لواقع الميدان ووضع للحلول والخطط التطويرية لنظام المقررات لكون نظام المقررات من الأنظمة ذات الأهداف المحقق لرأي سياسة التعليم في المملكة التي من أهم أهدافها تهيئة الطالبات لسوق العمل وتنمية المهارات الحياتية.

وقالت عواطف مذكر المطيري من تعليم الزلفي: إن محاور اللقاء ركزت على أهم مرتكزات التعليم في نظام المقررات موضحة مدى فاعلية النظام في إحداث نقلة نوعية في التعليم الثانوي واعتباره من أفضل الأنظمة التعليمية المطبقة في العالم بناء على ما تم رصده من نسب مرتفعة حصل عليها الطلاب الملتحقون بنظام المقررات.

وقالت منتهى المطلق من تعليم القصيم: إن محاور اللقاء حققت الأهداف المنشودة، معتبرة نظام المقررات من الأنظمة التعليمية التي زادت من كفاءة المعلم والطالب من حيث اكتساب المهارات المهنية والفنية.

فيما عبرت مشرفة المقررات بتعليم الخرج رقية حمد الزغيبي عن سعادتها بحضور الملتقى لكونه جاء محققا لآمال وتطلعات جميع الحاضرات وتبادل الخبرات بين الحضور.

وقالت وفاء عبد الله الموسى من تعليم عنيزة: إن محاور اللقاء مؤثرة في جودة العمل وفنياته، والمناقشات المطروحة والثرية التي تدفع عجلة التعليم الثانوي إلى تحقيق المأمول.

المصدر