(تجويد التعليم من التنظير للممارسة) بالتدريب التربوي لتعليم البنات بتعليم عنيزة

يوسف الطعيسي | 2015.03.11 - 2:05 - أخر تحديث : الأربعاء 11 مارس 2015 - 2:05 مساءً
ارسال
لا تعليقات
1٬347 قراءة
شــارك
(تجويد التعليم من التنظير للممارسة) بالتدريب التربوي لتعليم البنات بتعليم عنيزة

انطلقت مؤخرا فعاليات الندوة العلمية ( تجويد التعليم من التنظير للممارسة ) إدارة  المدربة المعتمدة لتجويد التعليم الأستاذة  منى صالح البطحي وإشراف قسم التدريب التربوي بتعليم عنيزة للبنات. حيث بدأت الفعاليات باستقبال المشاركات من مديرات  ومعلمات من دوائر الجودة وتزويدهن ببروشور الندوة ومحاورها وأوراق عمل مقدمة من المحاورين في الندوة. ثم ألقت البطحي كلمة افتتاحية قالت في طياتها أنه قد حان الوقت إلى النظر إلى تطوير التعليم من خلال تحقيق مبدأ الجودة والتميز ، بعد أن مر التعليم بمرحلتين التأسيس والتوسع منذ عام 1344هـ إلى الوقت الحاضر. كما أوضحت أن اللجنة تهدف إلى إحداث نقلة نوعية في المدارس من خلال رؤية تضع المتعلم في بؤرة الإهتمام وتجعل تعليمه وتعلمه مهمة رئيسية في الأنموذج كي يتمكنوا من تحقيق مستويات أداء مرتفعة يطورون من خلالها أنفسهم وشخصياتهم ليكونوا مواطنين إيجابين يساهمون في تحقيق أمل الأمة في التطور والرقي والنهضة المنشودة .

تهدف اللجنة إلى إحداث نقلة نوعية في المدارس من خلال رؤية تضع المتعلم في بؤرة الإهتمام وتجعل تعليمه وتعلمه مهمة رئيسية في الأنموذج كي يتمكنوا من تحقيق مستويات أداء مرتفعة يطورون من خلالها أنفسهم وشخصياتهم ليكونوا مواطنين إيجابين ساهمون في تحقيق أمل الأمة في التطور والرقي والنهضة المنشودة .

تلا ذلك كلمة سعادة مدير التعليم بالإنابة الأستاذ عبدالرحمن المذن ثم كلمة سعادة المساعدة لشؤون تعليم البنات الأستاذة لولوة الخميري.

بعد ذلك بدأت المشاركات بطرح محاور اللقاء، حيث كان المحور الأول (لا للصعوبات و نوع الهدف ومؤشر تحققه) بقيادة الأستاذة نورة الخويطر . أما المحور الثاني ( التقويم نهج النظم التعليمية) فكان بقيادة الأستاذة لولوة العبدالعالي وتناول أهمية واستعراض وتأمل استمارات مكتب التربية العربي،كما تناول طرق الاستجابة لكل الأدوات وختاما ملخص الأدوات.

المحور الثالث تناول مشاركات من معلمات يملكن جودة شخصية في التعليم والتعلم بعرض تجاربهم الأستاذة نورة الغشام والأستاذة مي الحازمي.

فيما تناول المحور الرابع قصة تطبيق دوائر الجودة في المدرسة بقيادة المدربة منى البطحي.

أما المحور الأخير والذي كان بقيادة الأستاذة منى الشايقي فقد تناول توصيات اللقاء ومن أهمها:

1-تشكيل دوائر الجودة (دوائر ديمنج للجودة الشاملة ) داخل المدرسة بصورة شاملة بمصداقية تمارس وضع الخطط وتنفيذها وتقويمها مرحليا  والأهم ممارسات التحسين المستمر الذي يعد أم نتائج التقويم .

2-التوأمة ما بين المدارس وذلك من أجل نقل الخبرات والتجارب الناجحة والإستفادة منها

3- استثمار  معظم أدوات التقويم بوعي عن طريق الإنتقاء والممارسة الفعلية مع المستفيدين الداخليين والخارجيين  وذلك من أجل قياس رضاهم وتمتين نقاط القوة ومعالجة نقاط الضعف .

4-عقد لقاءات تعريفية داخل المدارس للمعنيين بالتطبيق ( أعضاء الدائرة ، الفصول الضابطة ، وأولياء أمورهم فقط )  من لأجل تعريفهم بالمشروع .

5- تفعيل تدريب الأقران داخل المدرسة للمعلمات  في العيينة الضابطة فقط وذلك لتدريبهم على دوائر ديمنج وأدوات التقويم المختلفة.

 

التخطيط لجودة العمليات التربوية