” بين مكة وطيبة .. إيثارٌ وأثر ” .

غادة العقيلي | 2018.06.01 - 12:22 - أخر تحديث : الجمعة 1 يونيو 2018 - 12:22 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
1٬440 قراءة
شــارك
” بين مكة وطيبة ..  إيثارٌ وأثر ” .

كتب . أحمد بن عطاالله الفره

النشاط الطلابي / عنيزه

الخميس

16 . 9 . 1439هـ

 

من أعظم النعم أن تخدم الناس

فكيف إذا  كان من تخدمهم صوَّامون قوَّامون

وكيف إذا كنت تخدمهم وأنت في شهر الخير

وهل هناك أشرف وأطهر من خدمتهم وأنت في أطهر بقاع الأرض  *الحرمين الشريفين*

من يفعل ذلك فقد فاز والله بالشرف العظيم وحاز على وسام الشموخ والنعيم

ومن لهذه المهمات غير *الكشافة*  أهلُ المهمات الإنسانية الخلاَّقة

لايهمهم إرهاقٌ أو تعب… فالشرفُ ينسيهم كل همٍ أو نَصَب

لا ينظرون لراحةٍ أو إجازة .. همهم عملٌ مُتقنٌ إنجازه

وهنا في *تعليم عنيزة* … عندنا فرقٌ مبدعةٌ متميزة

فرقٌ وصلت للمحافل الدولية … لتفتخر بها *محافظة الإنسانية*

فرقٌ في كل محفلٍ لها بصمة … وبكل مشاركة انجازٌ وأوسمة

شبابٌ ينشد الخير وينشره … شبابٌ يبتغي الأجر ويسلكه

شبابٌ يؤثرون على أنفسهم الراحة … شبابٌ لهم بصمة في كل ساحة

وفي جميع ظروف الزمان والمكان… كشافتنا دائماً فرس الرهان

انطلقت من  *محافظة الإنسانية* فرقتين … للمشاركة في أسمى وأشرف برنامجين

برنامج بادر التطوعي … وبرنامج إيثار الإبداعي

*فإلى مكة* انطلقت من بها نُفاخر … يقودهم من لا يرضى أن يكون ضمن الأواخر

انطلقت *مرحلة المتقدم* … بثقةٍ وإقدام ملهم

شعارهم *نحن نسارع ونبادر* … ورسالتهم *فريقنا للتحديات قادر*

قائدهم خير قائدٍ وربان … مخططٌ منظمٌ بإتقان … إنه *القائد الريادي أباريان*

*وإلى طيبة الطيِّبه* … انطلقت فرقة الهمم القيِّمه

انطلقت *فرقة الفتيان* … بهمةٍ وعزيمةٍ وتفان

تنشد أسمى المعاني … وغايتها أغلى الأماني… ولايرضيها المركز الثاني

شعارهم *إيثار وعطاء* … ورسالتهم *خدمةٌ بسخاء*

يقودهم من به نفتخر … حكيمٌ وقورٌ مقتدر …نِعم من أشار وأمر … إنه *القائد أبوحمد الجبر*

*شكراً* لكل من خدم معتمراً وحاج

*شكراً* لكل من حمل لهم قنديلاً وسراج

*شكراً* لعنوان العمل التطوعي الوهاج

فأمثالكم يستحق أن يُقلد الوسام والتاج

*شكراً* لمن يقول ويطول… *شكراً للقائد علي المرعول*

*شكراً* لفريق بادر التطوعي … *شكراً* لعنوان العمل الجماعي

*شكراً* لفريق إيثار المعطاء … *شكراً* لبرنامجكم التربوي البنِّاء

أسأل الله أن لايحرمكم من الأجر أجزله… ومن الخير أوفره

ومن الدرجات أعلاها … ومن المعالي أسماها

وعلى دروب الخير والعطاء نلتقي

 

 

أخوكم : أحمد بن عطاالله الفره