بحبر من دمي أكتب لهم …

عبدالرحمن المقبل | 2018.02.17 - 8:58 - أخر تحديث : الأربعاء 28 فبراير 2018 - 8:22 مساءً
ارسال
لا تعليقات
271 قراءة
شــارك
بحبر من دمي أكتب لهم …

بحبر من دمي أكتب لهم …

هم التربية عانق إبداعاتهم
طبتم وطابت عطاءاتكم

كتب . عبدالله علي القرزعي
مساء الخميس 1439.3.5

التربية هم حمله أصحاب الفضل وسمو القيم ، فحازوا مضامين الفضيلة.

في تعليم عنيزة
أقسام تتحدث عنها منجزاتها بوضوح ، حيث القيادة ذات القيم التربوية السامية ، والقدرة على إيجاد خيارات عدة وبدائل لتحديات قد تعيق تحقيق الأحلام و الرؤى.

مفهوم ⁉
( المسؤولية المهنية والاجتماعية والتربوية) وأننا نقدم خدمة للمجتمع يجب أن تصل للمستهدف بكافة مستوياته ، أيا كان مكانه وإبداع وسائل وأساليب الوصول إليه !
مفهوم⁉
تميز مؤسسي لايحوزه إلا من يفكر خارج إطار الممارسات المعتادة !
ويعي جيدا أن متطلبات المرحلة وعصر ( اقتصاد المعرفة) لايدين إلا لمن يملك المعرفة ويبذل وسعه وزيادة لتصل “رسالته ورؤيته” بوضوح وتحقق مضامينها وغاياتها بسمو.

تتعدى قيادات تلك الأقسام التحديات واحدة تلو الأخرى !
بهمة وطموح
وعمل وبذل
وأفكار إبداعية
تخرج للمجتمع حيث يتواجد !
وتقدم له الخدمة بسعادة …
وتشركه في تحقيق الأهداف وماهو أبعد من العمل التقليدي !
تكون الفرق ولأنهم قادة عصريون يشركون أعضائها بالرؤية والحلم الكبير ….

تصل رسائلهم لمستهدفيهم والمجتمع ككل بكل الحب والود والعطاء احتسابا لوجهه الكريم ولتربية جيل دين ووطن ورؤيته.

نعم ….
( لن يهتم الآخرين بما تقول ،
مالم يعرفوا كم أنت مهتم) .

من يعمل خارج ساعات ! الدوام الرسمي وفي اجازاته ووقت راحته !
دون قيود أو شروط ….
من الطبيعي أن يستجاب لأحلامه لتتحقق واقعا ملموسا ، ونجاحات لاتتطلب مزيد من الإيضاح كونها تحكي عن نفسها قال تعالى (ورفعنا لك ذكرك ).

إن سر النجاح ؟
وتفرد الإبداع ؟
وتميز العطاء ؟
وتتويج الجهود ؟
ورضا النفس ؟
منة ونعمة من الله يهبها عز وجل لمن علم نوايا الخير والبذل فيهم من عبادة .

تأملوا …
من ينشدون المجد ⁉
دون تقديم تضحيات
وعطاءات مميزة …
وخروج عن المألوف الممل …
إلى ممارسات التميز المؤسسي ومتطلبات المرحلة …
تجدونهم يحققون وهج وقتي ( كالنيازك) سرعان ماتخبو !!

كن …
كالشمس مشرقة بذاتها ،
وتمنح القمر مايضيء به عتمة الليل .

من الأعماق …
أزكى الدعوات …
وأطيب عبارات الامتنان والشكر والعرفان …

لكل من عمل
بنية صادقة
وبذل وأعطى
وقدم تضحيات
لخدمة عباد الله وعمارة أرضه بالخير والفلاح.

نعم ….
هي دعوة لكل مبدع ومبدعة للقيادة التي تشرف بهم للريادة ومجد التربية التي ستسطر عطاءاتهم بحروف من نور ، وتثقل _بإذنه تعالى _ ميزان حسناتهم بالمغفرة والرحمة .

وهي نصيحة محب
لكل ممارس بتقليدية
(إن لم تتقدم تتقادم )

وقد تأتي تلك اللحظة التي يزيحك العمل دون أثر وتأثير ، وتجد أن لاذنب لك سوى أنك لم تواكب المرحلة ومتطلباتها.

دمتم بخير