الطالب التركي من الصف الرابع للسادس ومدير تعليم عنيزة يهنئه على تفوقه في نظام التسريع

عبدالرحمن الجاسر | 2016.12.25 - 6:38 - أخر تحديث : الأحد 25 ديسمبر 2016 - 6:38 مساءً
ارسال
لا تعليقات
1٬151 قراءة
شــارك
الطالب التركي من الصف الرابع للسادس ومدير تعليم عنيزة يهنئه على تفوقه في نظام التسريع

استقبل سعادة مدير التعليم الأستاذ محمد بن سليمان الفريح صباح اليوم الأحد 26/3/1438هـ  في مكتبه الطالب علي بن عبدالرحمن التركي يرافق الطالب عدد من أفراد أسرته ورئيس ومشرفو قسم الموهوبين بالإدارة؛ حيث هنأ سعادة المدير الطالب وأسرته على نجاحه في نظام التسريع، يذكر أن الطالب كان يدرس في الصف الرابع وأول من استفاد من نظام التسريع على مستوى الإدارة للانتقال مباشرة للصف السادس، وبدوره حث الفريح الطالب على مواصلة الجهد للاستفادة من هذا النظام مستقبلا، وأكد على قسم الموهوبين لرعاية هذه الفئة من الطلاب بهدف زيادة عددهم استثمارا لهذا النظام، مقدما شكره لجميع من بذل جهدا لوصول الطالب لهذا المستوى، كما قدم شكره للأستاذ فهد بن عبدالعزيز العوهلي الداعم للموهبين في إدارة تعليم عنيزة.

كما قدم الفريح في هذه المناسبة درع التكريم الذي حصل عليه الأستاذ سامي الكريديس رئيس قسم الموهوبين سابقا من مقام الوزارة نظير جهوده فترة عمله رئيسا للموهوبين، هذا وقد حضر عدد من قيادات الإدارة للمشاركة بهذه الاحتفائية، يتقدمهم سعادة المساعد لشؤون تعليم البنين الأستاذ عبدالله بن علي القرزعي، الذي بدوره بارك إنجاز الطالب وأكد على تقديم الرعاية الكاملة لأبنائه الموهوبين مقدما تعريفا موجزا لنظام التسريع المعتمد من قبل الوزارة.

 

ما هو نظام التسريع:

يقصد بنظام تسريع الطلاب أنه: السماح للطالب الموهوب بالتقدم عبر درجات السلم التعليمي بسرعة تتناسب مع قدراته، وذلك بتمكينه من إتمام المناهج الدراسية المقررة في مدة زمنية أقصر من المعتاد. كما يعد تسريع الطلاب المتفوقين ونقلهم لصفوف دراسية متقدمة أحد الأساليب العلمية التي تمكنهم من التعلم بشكل أسرع.

ويهدف تطبيق نظام تسريع الطلاب للتالي:

مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب/الطالبات وتمكينهم من التقدم في السلم التعليمي.

تلبية احتياجات وقدرات الطلاب/الطالبات المتفوقين عن أقرانهم.

استثمار المواهب والقدرات المتوفرة لدى الطلاب/الطالبات المتفوقين بشكل أمثل.

مساعدة الطلاب/الطالبات ليكونوا أكثر نضجاً في المجالين النفسي والاجتماعي.

تحسين جودة التعليم وخفض التكلفة التعليمية.

تحقيق المرونة في النظام والسلم التعليميين.

 

تجربة السعودية في تسريع الطلاب

تماشياً مع سياسة التعليم في السعودية أقرت اللجنة العليا لسياسة التعليم عام 1426هـ على أنه يحق لوزارة التربية والتعليم أن تصدر قراراً بتسريع الطالب الذي يبدي تفوقاً غير عادي في دراسته إلى صف أعلى من صفه.

فقد تم تشكيل لجنة لوضع إجراءات لتطبيق نظام تسريع الطلاب عام 1429هـ، وإصدار الدليل الإجرائي لتسريع الطلاب والطالبات الذين أبدوا تفوقاً غير عادي في مراحل التعليم العام سنة 1434هـ، وتطبيق نظام تسريع الطلاب/الطالبات في العامين الدراسيين الماضيين 1435/1436هـ و1436/1437هـ.