التوجيه والارشاد: المحافظة على الكتاب المدرسي  … سمة الطالب المميز

عبدالرحمن الجاسر | 2017.01.14 - 10:18 - أخر تحديث : السبت 14 يناير 2017 - 10:18 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
20٬275 قراءة
شــارك
التوجيه والارشاد: المحافظة على الكتاب المدرسي  … سمة الطالب المميز

 

أنعم الله علينا في بلادنا الغالية بحكومة كريمة تبذل الغالي والنفيس في سبيل العلم ونهله وتهيئة كل ما يمكن نشء هذا الوطن من فرص التعليم والتعلم  …

تنفق وزارة التعليم موازنات كبيرة على تأليف وتحديث الكتب المدرسية وطباعتها سنويا لأكثر من خمسة ملايين طالب وطالبة وفق أحدث المواصفات وأجودها، وتحرص على ألا يبدأ العام الدراسي الجديد إلا وقد توفرت الكتب الدراسية لكل طالب وطالبة في مختلف المراحل، ويتبع ذلك تكاليف كبيرة لنقل وتوزيع تلك الكتب على مدارس مناطق ومحافظات وطننا الغالي.

توزع الكتب مرفق معها منتجاتها من كتب النشاط وكتب المعلم  بداية كلى فصل دراسي لتهيئة مصدر هام من مصادر المعرفة ومحتوى حدده المقرر الدراسي ضمن المنهج بمفهومه الواسع، وتفعيل استفادة الطالب والطالبة من استخدام تلك الكتب ومنتجاتها الدراسية يأتي ضمن مسؤولية المدرسة والمعلمين والمعلمات بإشراف قادة وقائدات المدارس ومشرفي ومشرفات المواد الدراسية إضافة إلى مسؤولية الطالب نفسه ومتابعة أسرته، في حين تجد البعض يحرص أن تكون الكتب الدراسية مؤشرا لجملة من القيم ومنها :

  1. لانتظام المعلم في التدريس وتصويب التدريبات واكتمال تدريس موضوعات المحتوى وكتاب النشاط .
  2. لمستوى تعلم الطالب وتصاعد أدائه وصولا لإتقان التعلم. وقيمة المحافظة على وسيلة العلم الأولى الكتاب المدرسي …
  3. عناية المدرسة و الأسرة واهتمامها بتربية أبنائها على احترام الكتاب المدرسي كمؤشر لتقدير العلم ونعمة التعلم وتوفر الكتب.

 

ويجد البعض أن تلك القيم الهامة ليست ضمن أولوياته،  وتلك ظاهرة سلبية خطيرة جدا  ولها آثارها على مستقبل الطالب واستمرار تعلمه ونجاحه في الحياة ككل …  والمحافظة على نعمة الكتب الدراسية  قيمة لا تقل أهمية عن الترشيد والمحافظة على باقي النعم وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى ونبيه صلى الله عليه وسلم بشكر النعم للاستزادة من الخير وعدم تبدل الحال من الرخاء لعكسه.

في هذا السياق حري بنا أن نتداول كل حين القيم التي يجب ترسيخها لدى الناشئة والتذكير بأدوار الجميع تجاهها .

 

تعريف الكتاب المدرسي:

هو مصدر من مصادر المعرفة ، يضم بين جنباته محتوى قرر تعلمه على الطالب في صف أو فصل دراسي محدد، وهو أحد اهم أركان المنهج بمفهومه الواسع .

 

أهمية الكتاب المدرسي :

  • مصدر معرفة يتعلم منها الطالب كيف يواجه الحياة بمتطلباتها المختلفة.
  • منهل عذب يستقى الطالب منه العلم ومصدر للأبحاث والاحتياجات العلمية.
  • يمثل الرصيد المعلوماتي والمنهج الحياتي الذي يستطيع بهما الطالب أن يواجه صعوبة الحياة التي نعيشها في هذا الوقت إذ أن الحياة لا تعترف إلا بالمتعلم المثقف .
  • صديق للطالب لا يستغنى الطالب عنه أبدا لأنه يستمد منه معارفه ويمثل شعلة مضيئة بذاتها .
  • كنز من كنوز المعرفة حيث أن قيمته لا تقدر بثمن فهو النبع الذي نستقي منه علومنا وهو الذي يمهد لنا الطريق من أجل بناء مستقبل مشرق .
  • المصدر الأول للمعلومات وهو أقصر الطرق للوصول إلى المعلومات بطريقة سهلة ومنظمة ومشروحة شرحاً مفصلاً .
  • رفيق درب الطالب وصديقه طوال العام أو الفصل الدراسي .
  • يمثل قيمة كبيرة عند كل طالب ليس فقط كونه يستخدم خلال الموقف التعليمي وإنما هو يرفع من الثروة الثقافية للطالب .

 

أهمية قيمة المحافظة على الكتاب المدرسي :

  • سمة من سمات الطالب النظيف الجاد والتي تسعى وزارة التعليم إلى غرسها عبر أهداف مسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية .
  • تعبر عن مستوى تربية الأسرة و شخصية الطالب ومستواه العلمي ، فالكتاب النظيف المرتب يشير إلى شخصية حامله، ونستطيع الحكم على الشخص بأنه طالب نظيف ومرتب  ومثالي ومتفوق في دراسته يحرص دائما على نظافة كتابه لأنه بمثابة عنوان له.
  • الكتاب النظيف يمكن أن يتداوله العديد من الطلاب لاقتناء المعلومة العلمية خلال السنوات القادمة عند الحاجة.
  • الكتاب النظيف عنوان الطالب وتمسكه بقيم الالتزام بالنظام والمحافظة على المكتسبات .
  • نفسية الطالب ومدى تقبله وحبه للعلم ينعكس بشكل واضح على حبه للكتاب المدرسي الذي يكون بين يديه .

 

الممارسات الخاطئة التي تسئ إلى الكتاب المدرسي :

هناك بعض الممارسات الخاطئة التي يقوم بها بعض الطلاب والتي تسيء إلى الكتاب المدرسي منها :

  • عدم المحافظة على الكتب مما يعرضها للتلف خلال فترة قصيرة .
  • تمزيق صفحات الكتب .
  • كثرة الكتابة والتخطيط والرسم غير الهادف على صفحات الكتب .
  • قص الصور والرسومات التوضيحية في الكتب، أو طمسها.
  • وضع الكتب في أماكن تسبب التلف لها .

 

طرق ووسائل المحافظة على الكتاب المدرسي :

  • التفكير بإمكانية استفادة الطلاب الآخرين من الكتاب واقتنائه .
  • عدم تمزيق أو تقطيع صفحات الكتاب .
  • عدم الرسم والكتابة داخل الكتاب المدرسي ، فالكتابة داخل صفحات الكتاب مظهر غير حضاري فالطالب إذا ما أراد الكتابة عليه استخدام كراسة تابعة للمادة الدراسية . عدا حل التمارين.
  • عدم قص الصور والرسومات التوضيحية في الكتب .
  • الاحتفاظ به في مكان مناسب بعد الانتهاء من قراءته ودراسته .
  • وضع الكتب في أماكن آمنة بعيدة عن الأماكن التي تسبب التلف لها.
  • استخدام الحقيبة المدرسية لحفظ الكتب .

 

العوامل التي تساهم في زيادة اهتمام الطالب بالكتاب المدرسي :

  • الأسرة :

فالأسرة يجب أن تغرس حب الكتاب في نفسية الطالب وتجعله رفيقا دائما له كما يجب أن تشجعه على أهمية المحافظة على الكتاب والاهتمام به من ناحية الشكل والمضمون.

  • مضمون الكتاب :

من حيث القيمة العلمية والمعلومات والصور والأشكال والرسومات والمخططات وخرائط وغيرها، وطريقة تصميم وإخراج الكتاب المدرسي .

  • المدرسة :

لها دور رئيس في حث الطالب على الاهتمام بالكتاب.

 

آليات متابعة المدرسة للطلاب في مجال الاهتمام بالكتاب المدرسي :

تتنوع آليات التعامل مع الكتاب المدرسي وأساليب التوجيه التي تقوم به المدرسة بهدف زيادة العمر الافتراضي للكتاب المدرسي إيمانا منها بأهمية الكتاب وغرس قيمة المحافظة على النعم من ناحية ومن ناحية أخرى تقدير الكلفة التي تتحملها الوزارة في هذا الخصوص، حيث أن الوزارة تدعم كلفة إنتاج وإخراج الكتاب بنسبة 100% ويصرف للطلبة مجانا وفق الضوابط المتبعة في هذا الخصوص، ويجب على إدارة المدرسة ان تنتهج عدة أساليب :

  • يباشر معلم المادة ومربي الصف بالتحدث عن أهمية الكتاب المدرسي للطالب ودوره المهم في سير تنفيذ الخطط الدراسية.
  • حث الطلاب للحفاظ على الكتاب المدرسي .
  • تكريم الطلاب المتميزين في الحفاظ على كتبهم.
  • تقديم مسرحيات وحلقات نقاش و متابعة الكتب بصفة دائمة خلال العام الدراسي.
  • تنبيه الطلاب بصفة دائمة في طابور الصباح وفي حصص الانتظار على أهمية المحافظة على الكتاب المدرسي وتوجيه الطلاب بشكل دائم للاهتمام بالكتاب المدرسي المرتبط بالنظافة الشخصية واحترام العلم وهذه الأدوار الأساسية التي ينبغي أن تقوم بها الأسرة بالتعاون مع المدرسة .
  • تشكيل لجنة متابعة الكتاب المدرسي حيث يقوم أعضائها بمتابعة مدى الاهتمام بالكتاب المدرسي وتنبيه الطلاب المهملين لكتبهم ولفت انتباههم لأهمية قيمة الاهتمام بالكتاب المدرسي وتقوم جماعة الإدارة الطلابية بمتابعة ذلك أيضا.
  • تنظيم العديد من المسابقات المعنية بدفع الطالب بالاهتمام بكتابه المدرسي منها مسابقة صاحب أميز كتاب مدرسي.
  • متابعة الطلاب ومدى اهتمامهم بالكتاب عن طريق الزيارات الصفية.
  • حث الطلاب للمحافظة على الكتاب المدرسي من خلال المحاضرات الإرشادية التوجيهية من قبل المرشد الطلابي ومعلمي المواد الدراسية ومربي الصفوف ومشاركة الآباء عبر مجالس الآباء والمعلمين.
  • تعريف الطالب بأهمية الكتاب له كمصدر معلومات وتعويد الطلاب على السلوكيات الصحيحة في التعامل مع الكتاب المدرسي.
  • التعامل مع الطلاب الذين يهملون كتبهم بتطبيق بعض العقوبات عليهم حتى يتعلموا كيف يحافظون على كتبهم.

 

ومن المهم وضع المدرسة آلية معلنة لاستلام الكتب من الطلاب نهاية كل فصل دراسي وتقييم حالتها ومكافأة المحافظين عليها والسماح لمن يختار الاحتفاظ بها من الطلاب تقديرا لاحترامه للعلم ومصادره.