اخبار عنيزة – سفيرات الوعي المالي بتعليم عنيزة

منيرة المهيد | 2017.03.15 - 8:46 - أخر تحديث : الأربعاء 15 مارس 2017 - 8:46 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
135 قراءة
شــارك
اخبار عنيزة – سفيرات الوعي المالي بتعليم عنيزة

عنيزة اليوم : منيره الخميري
برنامج ريالي للوعي المالي :

ثقافة التطوع لدى النشئ توجهات تستحق الوقوف عليها لما لهذه المبادرات من خير كثير على المجتمع والوطن حيث أن التجارة الحقيقية بالأجيال وكان في المبادرة التي أطلقها فريق سمو التطوعي ” المتطوع الصغير” من ضمن الأكان الجميلة
ركن “لأجلك ياوطن بمالي واعي وفطن”
ويشرف على هذا الركن سفيرات الوعي المالي من ادارة التعليم :
الأستاذة منيرة العايد المرشدة الطلابية بالمتوسطة التاسعة ومعلمة الفيزياء في ثانوية المنارات الأستاذة خلود المطيري

برنامج ريالي للوعي المالي وهو برنامج مقدم من شركة سدكو القابضة يهدف إلى تثقيف الشباب من الطلاب بأساسيات الوعي المالي وأهميته وقيمته وذلك حرصاً من وزارة التعليم على الإسثمار في كل مايخدم الطالب .

وفي نوادي الحي أُقيمت دورة ” ريالي ” من قبل المدربات سفيرات التطوع في برنامج التدريب على الوعي المالي للمرحلة الإبتدائية الأستاذتين منيرة وخلود .

ذكرت المرشدة الطلابية منيرة العايد أنه تضامناً مع رؤية المملكة 2030 ووعينا بما يدور حولنا رغبنا أن نوقد فتيلة ثقافة أبناءنا من الصغر في هذا الجانب .
حيث أطلقت مع زميلتها خلود المطيري ركن ( لأجلك يا وطني بمالي واعي وفطن ) و تم تنفيذ دورات تدريبية للطالبات في نوادي الحي والمدارس وتشير إلى أنهن يطمحن إلى توسع المشروع وأعتماده كأحد المناشط الدورية لما وجدنّ فيه من أثر إيجابي
تمثل في مشاريع للطالبات تم تدريبهن على الكرامة المالية وتجريب خطة الإستثمار وبنك التسليف .
ذكرنّ سفيرات الوعي المالي أن الفكرة تكمن في إستثمار عقول الأطفال بشئ نافع لهم بإدخار جزء من مصروفة لعمل مشروع صغير وغرس حب التطوع .

سفيرات صغيرات

الطالبة / ريم المطيري من مدرسة التحفيظ الرابعة مشروعها الصغير عبارة عن ستاندات عليها صور مطبوع عليها عبارات عن الوطن وتهدف إلى التبرع بجزء منه إلى جنود الحد الجنوبي والذي يقف في حدوده والدها مدافعاً عن الوطن .

الطالبة / دُنى الضيف من الابتدائية الثانية أستثمرت من مصروفها مبلغ لتوفير ماء للعمال في فصل الصيف .

الطالبة / ريماس العقلاء من الابتدائية ٢٧ مشروعها بيع أطواق واساور والتصدق بجزء من المبلغ للإيتام .

الطالبتين / نورة وحصة المطرودي من الابتدائية الثالثة مشروعهن ذكائي في كتابي وهو بيع الكتب اللاتي أنهينّ قراءتهن والتصدق بجزء من المبلغ بماء للعمال .

هذه المبادرات هي مانحتاجه في وطن يحلم بجيل واعي لجيل يعي ثقافة التطوع حيث تعاني بعض المجتمعات من العزوف عن التطوع وعدم الاهتمام بالعمل الاجتماعي .

تلك البرامج التربوية تستهدف النشئ الصغير وجذبه للعمل الخيري في المستقبل وغرس مبادئ وقيم العمل الإجتماعي منذ الطفولة .
كلمة شكراً لاتكفي لكل من ساهم في هذا العمل الذي يرسم مستقبل جيل ووطن .

المصدر