إبتدائية وادي الجناح … مبادراتها شذىً فوَّاح

غادة العقيلي | 2018.10.10 - 11:33 - أخر تحديث : الأربعاء 10 أكتوبر 2018 - 11:33 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
154 قراءة
شــارك
إبتدائية وادي الجناح … مبادراتها شذىً فوَّاح

كتب

الأستاذ: أحمد بن عطاالله الفره

نائب رئيس قسم النشاط الطلابي

 

من أجمل القيم التربوية أن تقدم برامج ( تطوعية ) تخدم بها دينك ووطنك ومجتمعك، ويزداد جمالاً وبهاءً أن يكون عملك التطوعي في أطهر البقاع وأشرفها وينتهي الجمال والبهاء أن يكون من تخدمهم حجاجاً ومعتمرين

ومن لغير هذا الشرف والمهمات …سوى كشافةٌ ينشدون قمماً عاليات

عنوانهم مواجهة التحديات … وشعارهم تجاوز العقبات

في كل مشاركة  لهم بصمة … يختتمونها بمراكز وأوسمة

اعتدنا منهم الإنجازات المشرفة لعنيزة وأهلها

إن مايميز أسرة التعليم بمحافظة عنيزة التكامل والتعاون والتكاتف بين مدارسه ووحداته وأقسامه، فعندما يتحقق إنجاز تجد الجميع يهنئ الجميع والفرحةُ تغمر الجميع فكان الواحد خير عضيدٍ ومؤازرٌ وداعمٌ لأخيه في عمله ومهمته،

اعتدنا المبادرات والمساهمات والتعاون من جميع الأقسام والمدارس ، ولكن عندما تكون المبادرة مميزةً بفكرتها فذةً في تقديمها فهي تستحقُ من يتوقف عندها .

ابتدائية وادي الجناح … مبادرتها شذىً فوَّاح

أقامت المدرسة مبادرة ( تكريم جميع طلاب الكشافة ) المشاركين في خدمةِ حجاج ضيوف الرحمن في حجِ 1439هـ وذلك في حفلٍ مميز بتنظيمه ومرتبٌ بتنسيقه رائعٌ بوقعِه

زاد من جماله جمالاً ومن بهائه بهاءً الاختيار الموفق لمكان الحفل متمثلاً في مطل بلدية محافظة عنيزة بمنتزهات الحاجب فكان خير مقرٍ لخيرِ مناسبة من خيرِ مدرسة لخير طلابٍ وقادة

مبادرةٌ تُثبت أنها مدرسةٌ تؤازرُ وتساند … ولنشر الخير تسعى وتُجاهد

مبادرةٌ تستحقُ أن نقف عندها ابتهاجاً … وأن نقف لها تقديراً واحتراما

مبادرةٌ تعكس أن ابتدائية وادي الجناح مدرسةٌ استثنائية

مبادرةٌ تؤكد أن المدرسة بأفكارها مميزة وببرامجها مبدعة

خلف ذلك قائدةٌ تتمتع بحسٍ وطني وفكرٍ تربوي وانتماءٍ مجتمعي

قائدةٌ محفزةٌ للمعلمات … وداعمةٌ للبرامج والمناسبات … وتشحذُ الهمم بكل عزيمةٍ وثبات

جعلت مدرستها تنشد المعالي …وتواجه الصعاب ولاتبالي

حتى أصبحت مدرستها نموذجاً للمدرسة التي تخلق من المستحيل إنجازاً … وتحول العائق لمنصات التتويج طريقاً

التحديات تزيدها قوةً وثباتاً …. والإنجازات لها ديدنٌ وشعارا

مدرسةٌ تظم نخبةً من المربيات … شعارهن اخلاصٌ وإنكارُ الذات

معلماتٌ من خيرةِ المربيات … يحملن أنبل الخصال والصفات

يبعثن أنقى الرسائل … ويغرسن أسمى الشمائل

فبأمثالهن نفتخرُ ونراهن ونقول أن ميداننا التربوي بألف خير وبناتنا بخيرٍ وأمان وأمثال هؤلاء القائدات والمربيات خلفهن ممن يحملن هم التربية والتعليم ويجعلنا نتباهى ونعتز ونفتخر ونُفاخر بأمثالهن

أسأل الله رب السموات أن يرفع لهن أعلى الدرجات وأن يجازيهن بنعيمٍ وجنات

وأن يبارك لهنَّ في عملهن وعلمهن وأن يرزقهن من نعيم الدنيا والآخرة

وعلى دروب الخير والنشاط نلتقي

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم

أحمد بن عطاالله الفره

نائب رئيس قسم النشاط الطلابي

الأربعاء 1/2/1440هـ