أمير منطقة القصيم يرعى حفل جائزة الذكير للطلاب المتفوقين بتعليم عنيزة

عبدالرحمن الطيران | 2018.02.26 - 10:25 - أخر تحديث : الإثنين 26 فبراير 2018 - 10:25 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
483 قراءة
شــارك
أمير منطقة القصيم يرعى حفل جائزة الذكير للطلاب المتفوقين بتعليم عنيزة

عنيزة – «الجزيرة»:

يرعى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود أمير منطقة القصيم مساء اليوم عند الساعة الثامنة مساء بقاعة الشيخ محمد الذكير بإدارة التعليم الحفل السنوي الذي تنظمه إدارة التعليم بمحافظة عنيزة ممثلة في قسم التوجيه والإرشاد؛ وذلك لتكريم الطلاب المتفوقين دراسيًّا في مدارس عنيزة على جائزة الشيخ محمد بن سليمان الذكير – رحمه الله – للطلاب المتفوقين للعام الدراسي 1437 / 1438 هـ.

ويعود تاريخ هذه الجائزة العريقة إلى 32 عامًا مضت؛ لتكون أقدم شراكة مجتمعية عندما زار الشيخ محمد الذكير – رحمه الله – تعليم عنيزة بمبادرة منه، وعرض تبنيه تكريم الطلاب المتفوقين في مدارس الإدارة كافة، بعد أن بادرت الإدارة أيضًا بتبني تكريم الطلاب المتفوقين في حفل جماعي عام 1406، وهي الفكرة التي ابتكرها رئيس قسم التوجيه والإرشاد سابقًا الأستاذ صالح بن عبدالعزيز الحسين – رحمه الله – بعد أن كان تكريم الطالب المتفوق يقتصر على مدرسته فقط، ثم لاقت الفكرة استحسان الوزارة؛ وهو ما حدا بها لتعميم الفكرة على إدارات التعليم كافة بالمناطق الأخرى.

وقدّم محافظ عنيزة عبدالرحمن بن إبراهيم السليم شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز لرعايته الحفل، التي تأتي امتدادًا لدعمه التعليم بالمنطقة، وحرصًا على أبنائه الطلاب المتفوقين. مقدمًا الشكر لأسرة الذكير على دعمها المتواصل، وواصفا الاستثمار في الطلاب المتفوقين بالاستثمار الحقيقي في العلم، وتشجيع الطلاب في كل ما يرتقي بهذه البلاد.. مثنيًا على جهود إدارة التعليم بمحافظة عنيزة في دعم كل ما يرتقي بالتعليم في المحافظة.

إلى ذلك أعرب مدير تعليم عنيزة محمد بن سليمان الفريح عن سعادته الغامرة بالرعاية الكريمة من قِبل صاحب السمو أمير منطقة القصيم، مشيرًا إلى حرص قادة هذه البلاد – حفظهم الله – على دعم وتشجيع العلم والتفوق والتميز.

كما أشاد بتعمق الشراكة التاريخية الأصيلة، وأسبقيتها بين إدارة التعليم بعنيزة وأسرة الذكير، التي استمرت على مدى الـ32 عامًا الماضية. مثمنًا في الوقت ذاته متابعة وعناية سعادة محافظ عنيزة المستمرة.

من جانبه، علق سليمان بن محمد الذكير عن الجائزة واستمراريتها بقوله: «إن هذا التكريم واجب نقدمه لأبناء وطن أعطانا الكثير، وحان دورنا لنرد الفضل له برًّا وصلة». وشكر سمو أمير المنطقة على مبادراته ورعايته للتعليم وتشجيعه المستمر.. وكذلك سعادة المحافظ وتعليم وأهالي عنيزة على تفعيلهم برنامج رعاية الطلاب المتفوقين، وقياس أثره على تنافسية الطلاب في التعليم والتفوق فيه.

وسيتم خلال الحفل تكريم 111 طالبًا متفوقًا، منهم ستة طلاب حاصلين على المركز الأول من مدارس تحفيظ القرآن الكريم على مستوى الإدارة؛ إذ سيحصل كل طالب على جائزة الذكير المالية. كما سيتم تكريم عدد من الطلاب المتميزين في معاهد التربية الفكرية والمتميزين في برنامج الأمل والعوق البصري، إضافة إلى المتفوقين في المرحلتَين المتوسطة والثانوية.

كما سيتم تدشين البوابة التاريخية لجائزة الذكير، التي ستخلد تاريخ الجائزة منذ انطلاقتها عام 1406 هـ حتى يومنا هذا؛ إذ ستشتمل على حصر لأسماء جميع الطلاب المتفوقين طوال الأعوام الـ 32 الماضية، وصورهم، إضافة إلى صور وفيديوهات من احتفالات الإدارة بالجائزة.

يُذكر أن إدارة التعليم بعنيزة هي أول إدارة بادرت بتكريم الطلاب المتفوقين، وذلك في العام 1406 هـ، ومنها انطلقت الفكرة إلى إدارات التعليم الأخرى بالمملكة بعد أن تبنتها الوزارة.