أمير القصيم رعى احتفالية ثانوية عنيزة بمناسبة مرور 60 عاماً على تأسيسها

منيرة المهيد | 2016.10.27 - 7:31 - أخر تحديث : الخميس 27 أكتوبر 2016 - 7:32 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
261 قراءة
شــارك
أمير القصيم رعى احتفالية ثانوية عنيزة بمناسبة مرور 60 عاماً على تأسيسها

عنيزة ـ صالح الجهني
رعى صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز امير منطقة القصيم مساء الثلاثاء احتفالية إدارة التعليم بعنيزة بمناسبة مرور 60 عاماً على انشاء ثانوية عنيزة العامة،وذلك على مسرح مركز الأميرة نورة الاجتماعي على طريق الملك عبدالعزيز. وكان فى استقبال سموه محافظ عنيزة عبدالرحمن ابراهيم السليم ومدير التعليم بمحافظة عنيزة محمد سليمان الفريح وقائد ثانوية عنيزة العامة محمد بن ضاوي الميموني واسرة التعليم بالمحافظة ورئيس لجنة اهالي عنيزة محمد القاضي واعضاء اللجنة. وفور وصول سموه، قام بجولة فى المعرض المصاحب الذى يضم صورا منتقاة من نشاطات المدرسة عبر ستة عقود ونماذج للسجلات الادارية والشهادات الدراسية وصورا لابرز الشخصيات التى تخرجت من المدرسة وتبوأت مناصب قيادية فى الدولة ثم بدئ الحفل الخطابي بتلاوة ايات من الذكر الحكيم ، اعقبها كلمة قدامى الخريجين وعرض مرئي عن تاريخ ثانوية عنيزة العامة وكلمة لقائد المدرسة محمد الميموني ولوحة انشادية بعنوان (عنيزة وسمى)

والقى الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم كلمة أكد فيها أن التعليم له دور أساسي في تأسيس المملكة العربية السعودية وتطورها، حيث أدرك قادة المملكة منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ حتى الوقت الحاضر، أن التعليم لأبناء المملكة هو الثروة الحقيقية والدعامة الأساسية لبناء دولة عصرية، لافتاً سموه إلى أن التعليم يحظى بالعناية والاهتمام من حكومة خادم الحرمين الشريفين وما يخصص له من ميزانيات ضخمة، حتى تطور تدريجيًا، ونهض نهضة تعليمية مذهلة نعيشها في هذا الوقت، لا سيما وأن عطاء القيادة – أيدها الله – للعلم والتعليم يتجدد منذ تأسيس هذا الكيان على يد الملك المؤسس عبدالعزيز ـ رحمه الله – ، حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ .

وأشار سموه إلى أن الاحتفاء بمرور 60 عامًا على إنشاء مدرسة عُنيزة الثانوية الأولى للبنين هي لمسة وفاء، وهو منهج قادة هذه البلاد، ونحن نرى مناسبات الوفاء مناسبة تلو الأخرى، مشيداً سموه بفكرة الاحتفاء، التي تحمل في طياتها معاني الوفاء والعرفان بالجميل لرجال ورموز أسهموا في صناعة التاريخ، وعملوا في خدمة دينهم ووطنهم بروح التفاني والالتزام، والمشاركة الفاعلة من أجل تقدّم الوطن المعطاء ونمائه، وكانت لهم أياد بيضاء في تعليم جيل كامل أصبح منهم من له بصمة في مسيرة الوطن، كما أن الاحتفائية بصرح تعليمي أداره وتخرج منه رجال خدموا دينهم ومليكهم ووطنهم، كان من أولى بذور التعليم بمنطقة القصيم، وفي عامة الوطن.

وقال، لقد عودتنا هذه المحافظة على احتفاليات الوفاء وهذا ديدن الرجال، ولعلي اعبر عن سعادتي وفخري بمشاركة اسرة التعليم بمناسبة مرور 60 عاماً على انشاء ثانوية عنيزة العامة بوجود الاباء والاخوة الزملاء ووجود الابناء ممن كان لهم دور كبير سواء فى الماضي او فى الحاضر.

عقب ذلك تشرف مديرو ثانوية عنيزة العامة السابقين بتسلم درع التعليم من يد سمو راعي الحفل وتم كذلك تقديم درع التعليم للدفعة الاولى من خريجي الثانوية.

المصدر